الحرية الشخصية

هذا الموضوع لمن رضي بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولا



مشاهد
إذا قابلت شابا غريب الهيئة في رقبته سلسلة ونصحته قال لك : حرية شخصية...
إذا رأيت فتاة تمشي وشعرها وأجزاء من جسدها مكشوفة ونصحتها قالت لك : حرية شخصية...

إذا شاهدت مجموعة من الفتيات والفتيان يتسامرون باختلاط سافر وذكرتهم بالحلال والحرام قالوا لك : حرية شخصية...


إذا نصحت احد يسمع الغناء وقلت له انه حرام قال لك : حرية شخصية...

إذا رأيت احد يدخن سجائر وذكرته بأضرارها وحرمتها قال لك: حرية شخصية...



ما معنى الحرية


إن إسلامنا الحنيف دين الحرية لا يحجز على فكر أحد و رأيه طالما هذا الرأي أو الفكر لا يتعارض مع ما نهى أو أمر به الإسلام
أما أن يكون الرأي أو الفكر أو العمل يتعارض مع تعاليم الإسلام ونقول حرية شخصية فهدا تطاول على الله عز وجل ومجاهرة بالمعصية كما قال تعالى" وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله امرأ أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا) الأحزاب 36
ويقول صلى الله عليه وسلم" لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به "

فالحرية الشخصية

يجب أن توافق أمر الله عز وجل و أمر رسوله
أما أن نفعل المعصية ونقول حرية شخصية فهدا لا يجوز
قال تعالى (قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت و أنا أول المسلمين) الانعام 162-163


ومعنى الآية أن تكون كل حياة الإنسان وكل حركاته وسكناته وعباداته ومعاملاته وحتى مماته لله رب العالمين

فاسأل نفسك
هل حياتك كلها جعلتها لله ؟؟ هل جعلتها في طاعته ؟؟ هل تمتثل لأمره وتجتنب نهيه ؟؟ هل تسمع وتطيع لرسوله؟؟؟؟؟؟؟
فإذا وجدت الإجابة بنعم فاحمد الله وزد في طاعته وان كان غير ذلك فاحذر عقابه يقول الله عز وجل (أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون) فانك راجع لله وواقف بين يديه

وقفة مع هؤلاء


مع من يدعون إلى الحرية الشخصية في التبرج والغناء أو الاختلاط أو غير ذلك...
إنها ليست حرية شخصية........ بل هي انقياد للشيطان...انقياد للشهوات

وتلك الأدلة

أين ما تدعون" الحرية الشخصية " بجوار الآية الكريمة (وليضربن بخمرهن على جيوبهن...)النور
أين الحرية الشخصية بجوار أمر الله - بجوار عقاب الله فأصلحي أختي فيما بقى من عمرك قبل أن تقابلي الله في الآخرة ويسألك عن سبب تبرجك في الدنيا .......فهل ستقولين حرية شخصية!!!!!!!!!!!!

أين الحرية الشخصية بجوار الآية الكريمة (وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن...)الاحزاب35
فما بالنا بمن يجلس بجواره فتاة بالساعات الطويلة وحجته أنها صديقته و أن هذا الفعل حرية شخصية
فان كان الفعل هذا في نظرك فهو عند الله معصية عظيمة يجب البعد عنها ثم التوبة

أين الحرية الشخصية من الآية الكريمة (ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ) ونحن نرى التدخين وما يسببه من أمراض كثيرة تؤدي للوفاة وقد قال صلى الله عليه وسلم "لا ضرر ولا ضرار"


أين الحرية الشخصية من تلك الآية الكريمة (ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين) لقمان 6
وقد قال ابن مسعود رضي الله عنه عن هده الآية انه الغناء

أخيرا أيها الشباب


إن الحرية الحقيقية و التي تجلب لك السعادة في الدنيا والآخرة هي أن تكون رجلا تحمل راية دينك...هي حينما تترك التفاهات وتنظر إلى معالي الأمور... وانظر إلى قول المستشرق شديد الإعجاب بالإسلام يقول( يا له من دين.. لو كان له رجال ) انه دين الحق والحرية ولكن رجاله وشبابه لاهون وراء شهواتهم ظنا منهم أن حريتهم ستكون في هذه التفاهات.


فسارع بطاعة الله عز وجل واستغفره وسارع بترك المعصية حتى و إن كانت صغيرة يقول بلال بن سعد (لا تنظر إلى صغر المعصية ولكن انظر إلى عظم من عصيت) واقتدي برسول الله في أقواله وأفعاله واقتدي بالصحابة الكرام فهم النجوم الحقيقية وليس في هذا الممثل أو تلك المغنية يقول صلى الله عليه وسلم " أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم"

منقول
نفعنا الله و إياكم بما علمنا[/