بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


امـرأة

تحمل مرتين خلال 3 اســــــابيع
تبدو كلٌّ من "آمي" و "ليا" توأمًا لكل من ينظر
إليهما، حيث ولدتافي الحقيقة لأم واحدة
نادرة تحدث بنسبة واحد في المليون،
وعندما اضطر الأطباء لإجراء جراحة ولادة قيصرية
لأميهما "اميليا سبينس"، ولدت "آمي" وهي تبلغ
من العمر 29 أسبوعًا، بينما كانت "ليا"
تبلغ من العمر 32 أسبوعًا!
قالت السيدة " سبينس" التي تبلغ من العمر 29 عامًا... "
إنه من الصعب أن ندير رؤوسنا بعيدًا عن حقيقة أنني كنت حامل
في طفلتين في الوقت نفسه ولكنهما ليستا توأمًا، وعندما ذكرت
ذلك للناس أصابتهم الحيرة".والأكثر غرابة، أن السيدة "سبينس"
قد حملت في الطفلتين في خلال ثلاثة أسابيع بينما كانت في
الوقت نفسه تتناول حبوب منع الحمل..! وأضافت بقولــــها إن
حدوث ذلك مرتين في خلال ثلاثة أسابيع هو شيء لا يمكن تصديقه.
وقد قال الأطباء إن حالتها هي حالة نادرة حيث كان يحمل الجســــم
بويضات كثيرة جاهزة للتخصيب بعد أن تم الحمل. إن الســــــيدة
"سبينس" التي تعيش في مدينة "غلاسكو" مع زوجها "
جورج هينتي" البالغ من العمر 33 عامًا ومع طفليها الآخرين
"جوردان" 9 سنوات، و"ديكلان" في 8 سنوات،
قد تلقت المفاجأة ....
عندما ذهبت لإجــــراء الفحص الدوري كل 12 أســــبوعًا
في المستشـــــفى الملكي في مدينة "بيسلي". حيث رأى الأطباء
أن هناك جنينين ولكنهما كانا في مرحلتين مختلفتين من النــــمو.
وقالت السيدة "سبينس": "نظرنا على الشاشة وشرح الأطباء
قائلين إن أحد الجنينين ما زال يبدو كالمضغة (لا توجد له ملامح معينة)،
بينما الآخر له أربعة أطراف واضحة. ولقد كان هذا الاختلاف واضـــــحًا،
لقد كان شيئًا غريبًا ذلك المنظر ، و قال الطبيب إنــه لم يـــــرَ مثـــــل
ذلك من قبل..!! ولكنه قرأ عن مثل تلك الحالة في الكتب الطبيــــــة".
" لقد كان أحد الأجنة يبلغ من العمر 12 أسبوعًا، بينما الآخر
كان يقل عن الأول بثلاثة أسابيع، حيث يبلغ تسعة أسابيع من عمره.
لقد حـــملت مــــرتين خــــــلال مرتين منفصلتين .............
ولم يســـتطع الأطبـــاء تــصديق ذلك
لقد ذكروا لنا أن تلك الحالة نادرة وتحدث بنسبة واحد في المليون.
وكانت هناك مخاوف على الجنين الأصغر، ولكنـه ظهر حــــيًا في
الفحص الطبي التالي". وأضافت أم التوأم ... " لقد كان شيــئًا
مؤثرًا عندما قال الأطباء إن الجنين الأصغر ما زال ينمو. لقد كانت
مثل المقاتلة الصغيرة". كل أسبوع، وكنت أصلي أن يحفظهما الله .
لقد أصبح بــطني كبيـرًا بشكل لافت في نـــهاية فترة حمــــلي،
وكنت أتحرك بصعوبة".ولقد اضطر الأطباء إلى إجراء جراحة ولادة
قيصرية لإخراج الطفلتين اللتين كانتا مستقرتين في الرحم بشكل
كبير، حيث ولدت الطفلة الأصغر "آمي" أولا وكان وزنها 41b و 13 oz،
بينما كانت أختها "ليا" أضخم منها حيث بلغ وزنها 61b و 11 oz
حيث قالت أمهما تعليقًا على ذلك ... " لقد بدت "آمي" صغيرة جدًا
بجوار أختها الأكبر ولكنها أثبتت أنها كالمقاتلة، وكانت كلتا الأختان
بصحة جيدة وبعد مرور خمسة أيام في المستشفى، تم السماح
لنا بالمغادرة، فكل إنسان يريد أن يرى طفلتينا اللتين لا تحدثان
إلا مرة في المليون. إنهما الآن بخير. فلديهما شهية جيدة ،
وتلهوان معًا... ما زلت غير مصدقة كيف حدث هذا، ولكنني سعيدة بأن
الطفلتين ولدتا بصحة جيدة، وخاصة بعد أن كان الأطباء لا يعتقدون
أن "آمي" لن تبقى على قيد الحياة.
التفسير العلمي لما حدث...
لقد تم الحمل في الفتاتين خلال عملية تعرف باسم مهرجان الأجنة،
ذلك المصطلح المستخدم لوصف عملية تكون جنينًا،
بينما هناك جنين آخر موجود في الرحم. يحدث هذا عندما تنطلق
بويضتان من دورتين حيض منفصلتين، على العكس من التوائم
غير المتطابقة عندما يتم انطلاق أكثر من بويضة في دورة الحيض الواحدة.
وعلى الرغم من أن ذلك شائع بين الحيوانات إلا أنه نادر بين البشر،
ولكنه قد يؤدي إلى توأم أو حمل متعدد. ويتم تشخيصه عندما تبدو
الأجنة مختلفة بشكل واضح في النمو. إن الفتاتين ليستا من الناحية
العلمية توأمًا. كما أن التوائم المتطابقة تحدث عندما تنقسم
بويضة واحدة إلى إثنين غير متشابهين أو متآخيين،
وتحدث التوائم عندما تنطلق بويضتين ويتم تلقيحهما في الوقت نفسه.
لذلك حتى على الرغم من أن أطفال السيدة "سبينس
"ولدتا في اليوم نفسه، إلا أنهما ليستا توأمًا لأن الحمل فيهما تم في ظل وجود
فاصل زمني بينهما يبلغ 3 أسابيع .


منقول