أول يوم ذهبت للكلية..

وجدت البوابة مغلقة -لم أكن أعلم أن هناك بوابة أخرى مثل قلب المؤمن لا تغلق أبداً- وأول ما خطر لي وما قدر عليه عقلي البرىء أن يتصور أن "ناظر" الكلية أقام الطابور، وأدخل الطلاب إلى الفصول، ثم أغلق الباب في وجه المتأخرين أمثالي!.. فسلمت أمري لله وحملت نفسي وعدت من حيث أتيت.. وأنا أفكر في الحجة التي سأتلوها على والدي!

آخر يوم ذهبت للكلية..

كان حرس الكلية هم من نالوا شرف إخراجي معززاً مكرماً من الباب الكبير بذات نفسه.. لأكمل "السهرة "مع باقي الشلة فــي مكان آخر.. وأنا افكر في الحجة التي سأتلوها على والدي!
............................

أول أيام الكلية...

كنت أذهب ومعي مقلمة فيها ما لذّ وطاب من أقلام وأساتيك وبرايات ومساطر!..

آخر أيام الكلية...

كنت أذهب ومعي قلم أنيق في جيب قميصي.. وورقة بيضاء من غير سوء في جيب البنطلون الخلفي.. لا تفهمني خطأ.. الورقة من أجل أن أفرشها وأجلس عليها فوق أرصفة الكلية مع بقية الأصدقاء.

...............................

أول أيام الكلية..

شاهدت بأمّ عيني التطبيع على أصوله بين الطلبة والطالبات.. وجدت شاباً يجري وراء فتاة بالمشوار ثم يمسك يدها ويلويها وراء ظهرها وهي تضحك ضحكة مائعة.. فيرد عليها الشاب بضحكة أكثر ميوعة.. فلم أظلمه.. ولم أظلمها.. وقلت في نفسي: "أكيد أخوها"!

على مر الأيام التالية.. كنت أجد من يجلس على رجل زميلته في بساطة.. ومن يفتح شنطة زميلته ويخرج –ولا مؤاخذة- قلم أحمر الشفاه.. ويشير به إلى شفتيه.. ومن تضع يدها على كتف زميلها و"تريّح"... ومن تخطف كوب الشاي من على فم زميلها وتشربه في بساطة وتلقائية!!

آخر أيام الكلية..

كان لديّ يقين جازم لا يتزحزح أن الكلية.. كلها إخوات!!
.........................

أول أيام الكلية..

كنت سأموت وتتحدث إليّ أي فتاة!

آخر أيام الكلية..

كنت سأموت وتكف الفتيات اللائي صادقتهن عن طلب نمرتي أو إرسال إيميلات لي!
............................

أول أيام الكلية..

كنت أسابق الريح لآخذ من والدي نقوداً.. للحصول على أي كتاب ينزل لدكتور أو محاضرة لمعيد..

آخر أيام الكلية..

كنت أسابق الريح لآخذ من والدي نقوداً.. لشراء ملابس وسندوتشات وكروت شحن للموبايل!

...............................

أول أيام الكلية..

كنت مستعداً للتنازل عن العرش من أجل أن أفهم ولو كلمة واحدة في أي محاضرة!...

آخر أيام الكلية..

كنت مستعداً للتنازل عن العرش من أجل أن أفهم ولو كلمة واحدة في أي محاضرة!...




مسرووووووووووووق