بعد لما عاش معايا

اسعد واتعس لحظات حياتى Sad

وعرف كل اسرارى لانه كان فى جيبى علطول لما بخرج
وكان جمبى على السرير لما بنام
وكان معايا فى كل لحظه
وعرف الكثير من أسراري
بحكم - موقعه
كا - تليفون محمول


وكان الصديق الوفي
الذي لم يعصي لي -
رقما رنيت عليه او رن عليا
أو رسالة - لشخصية عزيزة
واللى كان بيكافح وبناضل عشان صوتى يوصل للاخرين



وعمرو ماعملها وفصل شحن
وهو فى شرطه واحده بس لغاية مخلص كلامى
والنعمه كان حنين

هذا الجهاز الوفي
الذي طالما حملته معي
في كل مكان وفي كل مناسبة
حتي شاركني غرفة نومي



وكان بندق اللى هو تليفونى
يعنى عمرى مابخلت عليه بالاكسسوارات
ولما كان بفلفص كنت بشحنو علطول
وكنت بكسيه بجراب يعنى عشان مايبردش فى الشتا
ويحميه من اشاعة الشمس فى الصيف

وكنت ناوى اشوفلو تليفونه حلوه كدا
عشان افرح بيه ويخلفو تليفونات وشواحن صغننه


مفرحش بشبابه
وجات اللحظه

فى يوم من الايام الطبيعيه
كنت جاى تعبان من برا ونمت
وهدومى راحت تتغسل
وللاسف نسيت التليفون فى جيب البنطلون اليمين
وحلمت بكبوس وقمت من النوم مفزوع هو فين هو فين واتحقق الحلم :crying:




وطلعتو من جيب البنطلوت
وهو بيحتضر تيت بموت تيت بموت
وحولت اعملو تنفس صناعى واشحنو
ووديتو لملائكة الرحمة مراكز الصيانه لغاية مافقدت الامل

لغاية ماروحت استلم الفقيد من مراكز الصيانه


وعلي الفور
طالبت بتشريح الجثة
ومعرفة من هو اخر رقم رن
وهل كانت - ايادي خفيه
تحاول - استدراجه - ليفشي اسراري ؟
ولكنه فضل
الصمت التام - وعدم خيانتي


وانتظرت عدة ايام
حتي يكتمل اسبوع علي رحيل الفقيد
الذي رحل
ومعه
كل الارقام
وكل الرسائل
وكل الأسرار

ولغاية ماخلصت المده وعمرى ماهنسى هذا التليفون


وفي النهاية
شكرا لكل من عزانا


والجدير بالذكر
ان جميع الارقام فقدت



لا أصابكم مكروه
في محمول لديكم
ومنجلكوش فى حاجه وحشه




متخيليين مدى ارتباطنا بالموبايل بقى عامل ازاى.. تقدر تقولى لو موبايلك حصله حاجه هتعمل ايه؟