ماذا أقول وأعوام خلت كانت تضم جميعنا بقطار

من ذكريات حلوة ومريرة ومزيج أحوال بهذي الدار

لكنها الدنيا تزول بما بها ونزول عنها مثل شمس نهار

والحكم للرحمن ربي إنه أوحى لنا في أصدق الأخبار

أن المنية غاية بقضائه ولقد رآها صفوة الأخيار

ولئن عرى القلب الكليم تحرق من فقد محبوب لنا كمنار

وترقرقت في العين دمعة لوعة فالقول يسلم من أذى وعثار

إنا لربي ملكه وعبيده ومصيرنا لإلهنا القهار

رحماك يا رباه هذا عبدكم فأجره ربي من عذاب النار

واجعل بقبر فيه مثواه الهنا روضا من الجنات مع أنوار

هو في جوارك يا إلهي ثاويا أكرمه واجعله مع الأبرار

هو في جوارك بل حفيد محمد وسليل من هي بضعة المختار

سقيا لعهد كنت فيه مجاورا ومؤانسا ومشاركا بجدار

في كل خير ضمن هيأتنا التي تسعى لنشر الخير في إصرار

نم يا أبا نجم وأنت مطمأن إذ كنت في تقوى مع الأطهار

ولقد عرفنا فيك سيرة ماجد يهفو لبيت الله والأذكار

ويظل في سعي لخدمة دينه ومجاهدا في الله للكفار

ولقد هجرت الشر دون تردد ونأيت عن وطن كذا عن دار

مافت في عضد لديك تباعد عن عزوة وقرابة وجوار

فحباك ربك منة وتكرما قربا لبيت الله والمختار

وتصرمت بعض العقود بغربة والعزم عندك ماضيًا بفخار

وأَلِمت من سقم ولكن ما ونى جهد بإصرار ودون عثار

فحظيت بالأجر العظيم وسمعة يا طيب سمعة عالم معطار

علم وتقوى مع زكي شمائل وتسابق في فعل كل فخار

رباه هاهو في جوارك عالم فاجعله في الفردوس خير الدار

وصلاتك اللهم تترى دائما للمصطفى والآل مع أخيار

هم صحب أحمد بل ومن يتبعهم لأوان يوم الدين في الأنوار


جزاكم الله خيرا