التفاح للمحافظة على الرشاقة والتمتع بالصحة




يختلف محتوى التفاح من العناصر الطبيعية تبعاً لنوعه وحجمه


يعتبر التفاح من أكثر الفواكه شعبية في العالم، وهناك أكثر من سبعة آلاف نوع من التفاح تختلف في اللون والحجم والطعم والحلاوة والحموضة والرطوبة والرائحة والقيمة الغذائية وحتى وقت الزراعة.


وتنبع شعبية التفاح من كونه سهل الهضم، حيث يحتوي على حمضي الطرطريك والماليك التي تساعد على منع التخمر في الأمعاء. كما يحتوي التفاح على كمية كبيرة من الألياف التي تسهل مرور الفضلات من الأمعاء، وأهم الألياف في التفاح هو البكتين الذي يعتبر من الألياف القابلة للذوبان والتي تشجع نمو البكتريا النافعة في الجهاز الهضمي. ويحتوي التفاح على الفلافونيدات وهي صبغات طبيعية تعمل كمضاد للتأكسد يقوي المناعة ويساعد على المحافظة على صحة القلب ويمنع نشوء بعض الأورام السرطانية. وبسبب غناه بالسوائل يساعد التفاح على ترطيب الجسم وتخفيف حرارته. والتفاح الأخضر منظف جيد للكبد والمرارة وقد يساعد على إذابة الحصوات في المرارة. وأكل التفاحة بقشرها يعتبر تدليكاً طبيعياً للثّة والأسنان. كما أن التفاح ممتاز كوجبة خفيفة لمن يشعر بالجوع ويخشى السمنة، فالتفاحة المتوسطة الحجم والحلاوة تحتوي على حوالي ثمانين سعرة حرارية فقط، وتحتوي بالمقابل على أكثر من ثلاثة جرامات ونصف من الألياف، ومائة وتسعة وخمسين مليجراماً من البوتاسيوم وحوالي ثمانية مليجرامات من فيتامين ج ومثلها تقريبا من الكالسيوم وحوالي أربعة مايكروجرامات من حمض الفوليك.
وإن اردت أن تستفيد من خصائص التفاح المذكورة أعلاه تناوله بقشره على أن تتأكد من غسل التفاح جيداً للتخلص من بقايا المبيدات الحشرية التي يرشها المزارعون على محاصيلهم لحمايتها من الحشرات والآفات الزراعية. والأفضل شراؤه من مزارع عضوية لا تستخدم المبيدات والمخصبات الكيميائية فهذا أفضل لأنه بالإضافة إلى ضمان عدم تلوث الفواكه بتلك المواد الكيميائية يمكنك أكل التفاح بقشره دون الخوف من تناول طبقة شمع البارافين الذي يستعمله المزارعون لإضفاء اللمعة على التفاح. وبعد تقطيع التفاح لعمل سلطة الفواكه او غيرها اضف إليها القليل من عصير الليمون او البرتقال لكي لا يسودّ بسبب التأكسد.
ولتشجيع أفراد العائلة على أكل التفاح والاستفادة من خصائصه العلاجية:
@ أضف قطع من التفاح إلى السلطة كما تضيف الخيار او الفلفل البارد او غيرها من الخضراوات فبلإضافة إلى الفائدة تضيف حلاوة التفاح إلى السلطة طعماً جديداً محبباً.
@ أبشر تفاحة أو تفاحتين بقشرهما بعد تنظيفهما جيداً، ثم ابشر نفس الكمية من الملفوف، وأضف نصف كوب من الزبيب وكوباً من اللبن الزبادي وتمتع بسلطة منعشة ولذيذة.
@ أبشر تفاحة وأضف إليها ملعقة من الزبيب وملعقتين من الجوز (عين الجمل) المفروم وتمرتين او ثلاث مقطعة إلى قطع صغيرة وأخلط الجميع وتمتع بوجبة غنيّة بالعناصر الغذائية.
@ قَطِّعء تفاحة وضعها في كأس الخلاط الكهربائي مع عصير ليمونة وكوب من التوت المجمّد أو الفراولة المجمدة وملعقتين من العسل وأخلطها لتحصل على مشروب لذيذ يمكنك تناوله في الصباح بدلاً من وجبة الإفطار.
@ حضّر طبق حلو صحي: قَطِّعء التفاح إلى شرائح وضعها في قدر على النار مع قليل من الماء فقط ليساعد على تليين التفاح. وأضف قليل من مسحوق الدارسين ومسحوق الزنجبيل، وغطّ القدر واتركه على النار لبضع دقائق حتى يلين التفاح، ثم أضف القليل من العسل إليه وتمتع به ساخناً او بارداً. ويمكنك اتباع نفس الطريقة لتحضير صلصة التفاح التي تصلح بديلاً عن المربى المليء بالسكر. ضع التفاح المطبوخ في كأس الخلاط الكهربائي واخلطه حتى يصبح ناعماً، ثم ضعه في الثلاجة ليبرد واستخدمه لدهن الخبز.