اتفقنا في الدروس السابقة على أن الميزان العروضي يعتد فقط بما يلفظ ويسمع وليس مايكتب
واتفقنا أيضًا أننا في العروض تتكون الكلمات من حركات وسكونات
والحركة هي الحروف المتحركة سواء مفتوحة أو مضمومة أو مكسورة
والحروف الساكنة ليس عليها حركات ويضاف إليها المد ( الألف والواو والياء )
والحرف المشدد يفكك إلى حرفان أولهما ساكن وثانيهما متحرك مثل - محمّدٌ = مُ حَ مْ مَ دُ ن
وأيضا التنوين كما في محمدٌ فإننا نضيف بعد الكلمة نون كما في المثال السابق ( فإننا ننطقها فعليا مُحمّدُن )
ولذلك في التقطيع العروضي تكون كلمة محمدٌ كالتالي ( مُ حَ مْ مَ دُ نْ ) //ه//ه

وبعد إستذكار أهم مافي الدروس السابقة نركز في هذا الدرس على إتقان التقطيع العروضي بمشيئة الله
سنبدأ في تقطيع أبيات الشعر وسنبدأ بأشهر بيت شهر من معلقة امرؤ القيس



قفا نبكِ من ذكرى حبيبٍ ومنزلِ ** بِسِقطِ اللِّوى بين الدَّخولِ فحوملِ
//ه /ه/ /ه /ه/ه //ه/ه //ه//ه ** //ه/ ه//ه /ه/ ه//ه/ //ه//ه

ملحوظة : في آخر كل شطر هناك سكون رغم أن آخر حرف متحرك ، والسبب أننا عندما نقرأ هذا البيت سنجد أننا نشبع الحرف الأخير
فنقول ومنزلي ، وبما أن علم العروض يهتم فقط بما يلفظ فلقد كتبنا حرفًا ساكنا كما نرى في التقطيع العروضي .


وهذه أبيات للتمرين لإتقان التقطيع

السيفُ أصدق أَنباءً من الكتبِ *** في حدِّهِ الحدُّ بين الجِدِّ واللَّعِبِ

توهمْتُ خيراً في الَّزمان واهلِهِ *** وكان خيالاً لا يصِحُّ الــــــــتَّوهم

كُلَ المصائبِ قد تمرعلى الفتى *** وتَهُونُ غيرُشماتــــةِ الأعداءِ

ألا كل شيء ماخلا الله باطل *** وكل نعيم غير نعيم الجنة زائل



وبهذا ننهي تعلم التقطيع العروضي
والدرس القادم إن شاء الله المدخل للبحور والأوزان