زوجتي وضعت وأريد اصطحابها إلى المسجد الحرام ما حكم دخولها المسجد الحرام وهي لا تزال في حالة النفاس؟ شاكرين لكم.

الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا مانع من اصطحاب الزوجة الحائض أو النفساء إلى الحج أو العمرة، وفي هذه الحالة تعمل كل شيء يعمله الحاج أو المعتمر غير ألا تطوف بالبيت حتى تطهر.
فقد جاء في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعائشة عندما حاضت: افعلي ما يفعل الحاج غير ألا تطوفي بالبيت حتى تطهري.
وعلى ذلك، فلا يجوز لزوجتك دخول المسجد حتى تطهر.
والله أعلم.


مركز الفتوى