إن التهاب الشعيبات الهوائية من أكثر الأمراض الصدرية انتشاراً بين الأطفال وفي هذا المقال سأتناول أسباب المرض وأعراضه ومضاعفاته وكيفية العلاج مع توضيح دور الأم للتعامل مع طفلها الغالي المصاب بهذا المرض.

أسباب المرض:
التهاب الشعيبات الهوائية هو التهاب شعيبات التنفس الموجودة داخل الرئة وخارجها ويسبقاه عادة زكان ( رشح من الأنف) أو انفلونزا أو التهاب الحنجرة أو الحصبة.

الأعراض المصاحبة للمرض:
1- ارتفاع في درجة حرارة الطفل الذي قد يكون بسيطاً.

2- ضيق في الصدر وصعوبة بسيطة في التنفس.

3- خشخشة في الصدر مصحوبة بصوت صفير أحياناً.

4- كحة جافة شديدة في بادئ الأمر ثم تصبح بعد ذلك مصحوبة ببلغم في بعض الحالات.

5- قد يحدث أن يتقيأ الطفل في بعض الحالات.

مدة المرض:
يشفي الطفل المريض عادة في فترة أسبوع إلى عشرة أيام إذا تم تشخيص وعلاج الحالة مبكراً.

مضاعفات المرض: إذا لم يعالج الالتهاب الشعيبي فقد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة أهمها الالتهاب الرئوي.

العلاج: وهذا يتم بواسطة طبيب الأطفال المختص ولكن هذا الوصف لمجرد المعرفة والإلمام بحالة طفلك ولأن جرعات المرض تختلف من حالة طفل إلى آخر وذلك لاختلاف عمر الطفل وكذلك اختلاف حدة المرض

ويتخلص علاج هذه الحالة كالآتي:
- المضاد الحيوي المناسب.

- مخفض لدرجة الحرارة.

- مضاد للكحة أو السعال.

- أدوية أخرى إذا كان هناك أعراض مصاحبة كالرشح والقيء وخلافه.

دور الأم بخصوص مرض طفلها بهذا المرض:
- ضعي ا لطفل في فراشه فوراً في غرفة متجددة الهواء.

- أعطي طفلك سوائل دافئة بقدر الإمكان.

- ضعي كمادات ماء باردة إذا كانت درجة الحرارة مرتفعة كثيراً.

- ضررورة استشارة الطبيب المختص في مثل هذه الحالة لما لها من مضاعفات نحن في غنى عنها.

متمنياً لجميع أطفالنا الأعزاء الصحة والعافية