هذا الدرس مهم جدًا كي نفهم على أي أساس تبنى أوزان الشعر العربي ، وبيت الشعر شبهه العلماء بالخيمة ، والأجزاء التي
يتكون منها شبهت بالأجزاء التي تتكون منها الخيمة كالسبب وهو الحبل ، والأوتاد والفواصل
وبيت الشعر هو الخيمة نفسها

وكنا في الدروس السابقة نقطع الكلمات والابيات ونجدها تتكون من حركات ( سكونات وحركات ) مثل : //ه ، /ه ، /ه ، ///ه.....الخ
وهكذا

والآن لنتعرف على الأجزاء التي تتكون منها الأوزان ويجب علينا حفظ و (( فهم )) المصطلحات لأنها غاية في البساطة والأهمية


الأوزان مبنية على ثلاثة أشياء

أسباب
أوتاد
فواصل



السبب وله نوعان ( سبب خفيف وسبب ثقيل )

سبب خفيف يتكون من حرفين أولهما متحرك وثانيهما ساكن مثل :

( من ، هل ، هب ، لا...الخ )


السبب الثقيل ويتكون من حرفين متحركين مثل :
( بِكَ ، لكَ ، لمَ...الخ )
//

الأوتاد نوعان ( المجموع والمفروق )

الوتد المجموع : حرفان متحركان بعدهما ساكن مثل
( إلى ، رأى ، قضى...الخ )
//ه

الوتد المفروق : حرفان متحركان بينهما ساكن مثل : ( قام ، صبر ، قلب...الخ )
/ه/


الفواصل : مقطع صوتي متكون من أربع أو من خمسة أحرف وهو نوعان
( فاصلة كبرى ، فاصلة أخرى )
الفاصلة الصغرى : ثلاثة أحرف متحركة بعدها حرف ساكن مثل ( جبلٌ = ///ه )


الفاصلة الكبرى : أربع أحرف متحركة بعدها حرف ساكن مثل ( عَمَلُنَا = ////ه )


ويمكننا جمع الأسباب والفواصل والأوتاد في هذه الجملة ( لم أرَ على ظهر جبلٌ سمكة )

لم : سبب خفيف ( /ه )

أرَ : سبب ثقيل ( // )

على : وتد مجموع ( //ه )

ظهر : وتد مفروق ( /ه/ )

جبلٍ : فاصلة صغرى ( ///ه )

سمكةً : فاصلة كبرى ( ////ه )



وقام العلماء باستقراء الشعر العربي ليجدو أنه هناك ( تفاعيل ) تتكون من هذه الأسباب والأوتاد والفواصل ويوزن بها كل الشعر العربي
والتفاعيل العروضية تتكون من عشرة أحرف جمعها العلماء في هذه الجملة ( لمعت سيوفنا )
بمعنى أن التفاعيل تتكون من الأسباب والأوتاد والفواصل التي ذكرناها سابقا وسنوضح أكثر لاحقا

التفاعيل

فعولُن
مفاعيلُن
مُفَاعَلَتُن
فَاعِ لاتُن
فاعِلُن
فاعِلاتُن
مُستفعِلُن
مُتَفَاعِلُن
مَفعُولاتُ
مستفعِ لُن


هناك تفاعيل خماسية الأحرف وهي فعولن ، فاعلن
والثمان تفاعيل الباقية كلها سباعية أي تتكون من سبع أحرف



لنوضح كيف تتكون التفاعيل من الأسباب والأوتاد والفواصل ، لنأخذ التفعيلة ( مفاعيلن )


مفاعيلن
//ه/ه/ه


//ه ( وتد مجموع )
( سبب خفيف )
( سبب خفيف )



وهكذا إذا قمنا بالتجريب على باق التفعيلات سنجدها تتكون من الأسباب والأوتاد والفواصل



ولكي أقرب لأذهانكم ماعلاقة التفاعيل بالشعر والوزن سنحضر كلمات على وزن تفعيلة محددة

مثلا فَعُولُن = //ه/ه

نأتي بكلمة على وزن فعولن


كتابٌ
//ه/ه
صواري
//ه/ه

وهكذا


مثلاً التفعيلة مُسْتَفْعِلُن
/ه/ه//ه
أعْمَالُنَا
/ه/ه//ه

وهكذا فإن بيوت الشعر توزن عن طريق هذه التفاعيل وكل بحر به مجموعة تخصه من التفاعيل ولابد من أن تأتي
الأبيات على نفس التفاعيل المحددة في البحر وبهذا تكون موزونة


وهذا مثال آخر للتوضيح
--- فلنقطع هذا البيت ---

ألا تبكي قوافينا ** فتروي قفر ماضينا
//ه /ه/ه //ه/ه/ه ** //ه/ه /ه/ /ه/ه/ه

ونأخذ الشطر الأول //ه/ه/ه//ه/ه/ه لنعرف ماوزن هذا البيت

سنجده يتكون من التفعيلة ( مفاعيلن )

//ه/ه/ه //ه/ه/ه

مفاعيلن = //ه/ه/ه

ونجد أن مفاعيلن تتكرر مرتين في كل شطر إذن وزن البيت هو ( مفاعيلن مفاعيلن ** مفاعيلن مفاعيلن ) وهذا بحر يسمى الهَزَج وسنأتي للبحور لاحقًا بإذن الله


ونلخص سريعًا أهم النقاط :

التفاعيل تتكون من أسباب وأوتاد وفواصل
التفاعيل عشرة كما ذكرناها وبها نزن الشعر العربي


وتمرين هام جدًا لكل من أراد إجتياز هذا الدرس وهو تقطيع التفاعيل العشر عروضيا
ثم إختيار خمس تفاعيل وتوضيح تكوينها من الأسباب والأوتاد والفواصل


مثال : مستفعلن = /ه/ه//ه
تتكون من سببين خفيفين /ه/ه
ووتد مجموع //ه


وبعد ذلك الإتيان بخمسة كلمات على نفس وزن التفعيلات المختارة


وهذا الدرس من أهم الدروس لفهم مامعنى العروض والأوزان والبحور


ومنتظر أي إستفسار أو سؤال عما ورد في الدرس كما أنتظر حل التمارين بإذن الله