السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة
انا انتظرت الى ان يعمل المنتدى لكى ابدأ معكم مواضيع جامده للمناقشه ونحاول نعرف رأى بعض ونشوف المستوى الفكرى للمناقشه يلا بقى ورونى شطارتكم فى المناقشه وربنا يوفقكم

الحقيقة الموضوع الي حتكلم فيه حساس جداو شائك جدا جدا لكن في نفس الوقت هو خطير جدا و ان دل علي شئ فانه يدل علي ان معظم العرب علي وجه العموم و المصريين علي وجه الخصوص مصابين بمرض انفصام الشخصية , وبيدل ايضا علي انهيار القيم و المبادئ في المجتمع و ان الدين بالنسبة للمسلمين ركعتين و حجاب و برنامج فتاوي علي الفضائيات 90% بتتكلم عن امور ثانوية جدا في حين ان الامور و القيم الاساسية في الدين منهارة تماما.
دراسه:

اما بالنسبة للدراسة هي دراسة عملها موقع جوجل عن اكثر المواضيع التي يبحث عنها الشباب المصري علي الانترنت و اللي غالبا لا تختلف اهتماماته عن اهتمامات الشباب في اغلب البلاد الاسلامية - الدراسة بتقول ان اكبر كلمه يتم البحث عنها علي الانترنت هي كلمة - سكس - يليها اغاني ثم افلام . طبعا انا متأكد ان الموضوع مش مفاجأه لنا و علي الرغم من ده مثل لى اناشخصيا صدمة كبيره جدا و الحقيقه انا أتأكدت من ده بنفسي فيgoogle trend و الكارثه الاكبر ان الدول الاسلاميه بما فيها تركيا و باكستان هم الاكثر بحثا عن هذه النوعية من المواضيع في العالم كله.
بريد:
بالنسبة لبريد الجمعه اللي نسبه كبيره جدا من المصرين بتتبعه من سنين طويله , في الفتره الاخيره احتوي علي رسائل كتير مضمونها الخيانه عبر الانترنت من خلال ممارسة الجنس عبر برامج الشات و المصيبه ان بعض اللي بيعملوا كده متزوجين يعني المفروض انهم مش محتاجين لمثل هذه الامور


مواقف:


بالنسبة للمواقف اللي بتحصل من خلال برنامج الما سنجر اكثر الشباب الا من رحم ربي متصور انه طالما بيتكلم مع بنت عبر الانترنت يبقي كل شئ مباح و الغريب في الامر ان الشاب بيتصدم من موقف البنت الي بترفض تتكلم في الامور دي و لو عليه حيقولها "امال انتي داخلة النت ليه " و كأن المفروض علي كل مستخدمي الانترنت انهم داخلين لممارسة الرذيلة علي الانترنت.

بعد ايضاح اسباب فتح هذا الموضوع نبدأ في الحديث عن دلالاته
-1من المفترض ان المسلمين هم اكثر الناس تمسكا بدينهم و عقائدهم والعلاقات الغير مباحه بمختلف اشكالها و مسمياتها تعتبر من الكبائر في الدينالاسلامي و رغم ذلك انتشارها علي الانترنت يدل علي عكس ذلك.
-2 الطبيعة القبليه في المجتمع العربي (القبائل و العائلات) تسببت في جعل المجتمع العربي اكثر محافظه لان الناس عارفه بعضها و دايما بينسبه الشخص لعائلته و قبيلته و طبعا ده بيجعل الشخص محافظ اكتر علي تصرفاته و افعاله طبعا ده كله ادي الي ثقافه اجتماعيه عامه متعلقه بالمجتمع كله علي اختلاف اديانه و ثقافاته , و بالتالي مش الدين وحدة المسئول عن المجتمع العربي المحافظ.
3- اذن من 1, 2 نستنتج اننا في مجتمع متدين بطبعه محافظ له تقاليده و عاداته الشرقيه التي تعتبر الشرف من اهم مقومات الحياه وفي نفس الوقت 1, 2بيتعارضوا تعارض كامل عن الدراسة الي طرحتها علينا جوجل و عن المشكلات اللى بيعرضها علينا باب بريد الجمعة:- و ده يجعلني استنتج عدةاشياء:-

1- ان المجتمع العربي مصاب بمرض الفصام اي انه يعيش بشخصية بين الناس الي يعرفوه و لكن مع الناس اللى مايعرفهوش له شخصيه اخري و طبعا مرض الفصام بيكون مصاحب لامراض نفسية تانيه خطيره يعني المجتمع العربي مصاب بمجموعة امراض نفسيه.
2- الشباب العربي يعاني من خواء الشخصيه لان اللى بيضيع كل الوقت ده في البحث عن الاشياء دي صاحب شخصيه جوفاء ضعيفه مهتزه غير محدده المبادئ و القيم والمعايير اي شخصيه منهاره.
3- اعتقد ان السببين 1, 2 كفيلين باننا نعرف ليه مجتماعتنا منهاره سياسيا و اقتصاديا و فكريا و ثقافيا و دينيا و ليه مفيش ولا جامعه مصريه ضمن قائمة افضل 500 جامعة في العالم.

اسئلتي الان و اللي بطرحها للمناقشه
تفتكروا بعد كله ده هل فعلا الشباب العربي مؤهل لمشاركات السياسية وتكون فعاله لو جائت له فرصه؟؟
هل فعلا هو مؤهل لتحمل مسئوليه بلاده؟؟
هل المشكلة مشكلة تربيه و لا تعليم و لا اعلام و لا ايه؟؟
بعض الناس بيعتبروا ان في ظل المغريات الحاليه من افلام و كليبات و ما الي ذلك , ممارسة الرذيله عبر الانترنت هو افضل حل باقل خسائر علي اعتبار ان مفيش اولاد و ان ده حصل بشكل تخيلى؟؟ يا تري حد يؤيد الرأي ده؟؟ و يا تري بعد الزواج الموضوع ده حيكون له تأثير علي العلاقه الزوجيه والماديه و المعنويه؟؟ و يا تري اللي بيعمل كده, اييه هي القيم و المبادئ الي حيعلموها لولادهم ؟

اتمني اكبر مشاركة في الموضوع لان الموضوع فعلا هام جدا فهو سبب ونتيجه - نتيجة لما نمر به من انهيار في جميع المجالات و سبب في انهيار اخلاقي وامراض نفسيه , و ده اللى خلاني اسأل هل فعلا احنا مؤهلين للاصلاح و اذا تم الاصلاح هل نقدر نتعامل معاه.
و لكن لي رجاء ان نناقش الموضوع بايجابيه وموضوعيه
دون الخروج عن الاسلوب الاخلاقى المتبع فى منتدانا