الننشاكو "nunchaku": هو عصوان مشدودان إلى بعضهما بسلسلة معدنية أو بحبل قوي مشدود، يقودها اللاعب في حركات فنية دقيقة وسريعة لأغراض الدفاع، والهجوم، والاستعراض، واللياقة، وتركيز الذهن، وتنمية العضلات، وتُعرف أحيانًا باسم "الفرامانش".





يمكن اعتبار "الننشاكو" بحق سلاح المظاليم؛ فقد كان في بداية ظهوره وسيلةً استخدمها الضعيف المقهور أمام القوي الغاصب، إنها رمز من رموز القوة، تلك القوة التي يستمدها الضعيف من كل ظروف ضعفه؛ ليخرج منها بركانًا غاضبًا يدمِّر كل من يحاول أن يعتدي على ماله وعرضه، ويسترد حقوقه الضائعة من خلال تلك القوة، إنها قوة "الننشاكو".


قصة الننشاكو


حكم الملك " Sho Hashi" جزيرة أوكانوا " Okinawa" - التي هي جزء من اليابان الآن- عام 1429م، وأنشأ مملكة عُرفت باسم " Ryukyu"؛ ولكي تستتب له الأمور قام بنزع جميع أنواع الأسلحة من المواطنين، وأصبح استعمال السلاح مقصورًا على جنود الملك والنبلاء، وهكذا أصبح الأهالي فريسة سهلة لجنود الملك واللصوص على حد السواء؛ وللدفاع عن أنفسهم وأعراضهم وأموالهم ضد هذه المخاطر ظهرت فكرة الدفاع عن النفس بدون أسلحة تقليدية، ومن هنا ظهرت فكرة الفنون الحربية كالكاراتيه والكونغوفو التي تعتمد أساسًا على الجسم البشري.

ومع بداية القرن الرابع عشر تم احتلال "أوكانوا" من قِبَل اليابان، حيث هُزِم جنود الملك، ولم يستطع أهالي الجزيرة الدفاع عن أنفسهم أمام جنود "الساموراي" المدجَّجين بالسلاح، وأصبحت الجزيرة مستعمرة يابانية. وفُرضت عليهم ضرائب ضخمة، وتم ممارسة كافة أنواع الاستبداد معهم؛ فانتُهكت الأعراض، ونُهبت الأرض، وقُتِل الكثير من الأهالي؛ فقاموا بشنِّ ثورة مضادة تمثَّلت فيما يُعرف حاليًا بـ"حرب العصابات"، فقاموا بقتل جامِعِي الضرائب، والجنود "الساموراي" هنا وهناك.





بروس لي السبب



بالرغم من الأحداث التاريخية التي نشأت خلالها ألعاب الدفاع عن النفس والننشاكو بطبيعة الحال، فإن سرَّ انتشار ألعاب الدفاع عن النفس والننشاكو كان بسبب أفلام "بروس لي" "Bruce Lee" التي ظهرت في فترة السبعينيات، وكان لها أوسع الأثر في نشر تلك اللعبة؛ لما كان لشخصية "بروس لي" من شعبية كبيرة بين أوساط الشباب، ومحبي ألعاب الدفاع عن النفس، وخاصة أن الننشاكو كان سلاحه الأساسي في معظم أفلامه، مثل داخل التنين "، ولعبة الموت، خاصة لما في هذا النوع من الأسلحة من مزايا كسهولة الاستعمال، والمتعة، وهو ما لا يوجد في باقي الأسلحة، والتي منها:



العصا الطويلة: بــو


الساعد الخشبي: التونفا


السيف ذو الشعبتين: الساي


المنجل بسلسلة باليد: الجاما


الننشاكو الثلاثية الطويلة: سان سيتسيكون ننشاكو


السيف: السيف الياباني


ويمارس لاعبو الكاراتيه لعب "الننشاكو" كسلاح، ولكن لا توجد بطولات عالمية خاصة به؛ فهو في النهاية على المستوى الرياضي أداءٌ للاستعراض، وعلى المستوى الشخصي يصلح وسيلة للدفاع عن النفس، ولكن مع بداية عام 1990م ظهرت بطولة للننشاكو في هولندا مع باقي ألعاب الدفاع عن النفس، وتنقسم البطولة إلى ثلاث مراحل: "الكاتا – الكوميتيه – الأسلوب الحر" (kata* kumite and free-style.)


الكاتا (Kata) وهي أسلوب للاستعراض، وفيها يقوم اللاعب باستعراض الحركات الأساسية على الننشاكو، كنقل الننشاكو من يد ليد… وهكذا. وتكون الدرجات على أساس السرعة وإجادة التكنيك.


الكوميتيه (Kumite): وهو اشتباك بين لاعبين بالننشاكو، وتكون المباراة من ست نقاط، والضربة الواحدة بالننشاكو تُحسب بنقطة واحدة، أما إذا كانت الضربة في الرأس فتُحسب بنقطتين، ويُمنع تمامًا الضرب في أية منطقة خطرة كالرقبة والفخذ وغير ذلك، ويرتدي اللاعب واقيًا للرأس، ويُمنع الضرب باليد أو الساقين.


الأسلوب الحر (Free Style): يشبه الكاتا، ولكن هنا يحق للاعب أن يقدم كل ما لديه من إبداعات وحركات جديدة، كما يحق له استعمال أكثر من ننشاكو، وهي أشبه بفتح باب للإبداع داخل اللعبة.


ويوجد غير ذلك ما يُعرف باسم (The Self-Defence or Nunchaku-Jutsu)، وهو استخدام الننشاكو في الدفاع عن النفس في المواقف الخطرة التي يمكن أن يتعرض لها شخص في أي مكان، ويتم خلالها تعلُّم كيف يمكن الدفاع عن النفس ضدَّ شخص أو مجموعة أشخاص يقومون بالاعتداء على فرد، أو ما شابه ذلك من مواقف.


ومع ذلك لا توجد بطولة عالمية للننشاكو، ولا يوجد لها اتحاد رسمي معروف بالمعنى، بالرغم من انتشارها بين الشباب العربي بصورة ملحوظة سواء من خلال أفلام "بروس لي" السالف ذكرها أم من خلال انتشار ألعاب الدفاع عن النفس بصفة عامة، مثل: (الكاراتيه - الكونغوفو)، وغيرها الكثير.


المبدأ ليس قتال الآخرين



الهدف من استعمال الننشاكو ليس قتال الآخرين وهزيمتهم؛ سواء في حال الهجوم أم الدفاع؛ فالهدف من تعلُّم الننشاكو أن يكون وسيلة للدفاع عن النفس، وكذلك الحال بالنسبة لباقي ألعاب الدفاع عن النفس، الغرض منه هو القدرة على التعلم في حد ذاته، والتأمل فيما حولك، فهذه العصا البسيطة التي تراها يمكن أن تتعلم منها الكثير والكثير.



وربما تتعجَّب عندما تعرف أنه يوجد ما لا يقل عن 40 حديثًا عن رسولنا الكريم (صلى الله عليه وسلم) عن العصا!.


إن اقتحامك عالم الننشاكو -تلك العصا الصغيرة التي جاءتنا من أهل جزيرة أكوناوا "Okinawa "- يفتح أمامك أبوابًا كثيرة للتحدي والتأمل؛ فهل أنت على استعداد لذلك التحدي؛ ليس فقط في حركات الننشاكو التي سوف تتألم كثيرًا قبل أن تتعلمها، ولكن كذلك في فلسفة الننشاكو؛ فلسفة المقهور المهزوم الذي يصنع النصر من الهزيمة، والقوة من الضعف، إنها فلسفة الننشاكو؟




تدوير الننشاكو:

التلويح بالننشاكو أو تدويره في عدة اتجاهات يمكن أن تكون بداية جيدة للتدريب من ناحية؛ حتى تتولد لديك ثقة بهذه الأداة، ويُلغى الإحساس بالخوف إلى جانب القدرة على الإمساك به قبل أن يفلت، والتحكم في اتجاهات حركته، واحرص دائمًا على أن تكون اتجاه حركته بعيدًا عن الرأس.


تحريك الننشاكو من يد ليد:

يتم ذلك بلفِّ الننشاكو حول الكتف؛ بحيث يتم إمساك إحدى القبضتين باليد اليمنى والأخرى باليسرى، وتكون السلسلة على طول الكتف من أعلى، ثم يتم الدفع باليد اليسرى وإمساك الطرف الآخر باليد اليمنى بعد أن يلتف الننشاكو حول الكتف الآخر، من الصعب أن تتعلم هذه الحركات نظريًّا فلا بد من التجربة والشرح العملي، ولكن أساسًا لا بد من أن تلقي الخوف جانبًا، ولا تبالِ بالألم في بداية تعلمك الننشاكو؛ فلا يمكن أن تستعمل آلة مهما كانت وأنت خائف.