8 - باب الأمر بالإيمان بالله ورسوله وشرائع الدين والدعاء إليه

124 - حدثنا خلف بن هشام، حدثنا حماد بن زيد، عن أبي جمرة، قال سمعت ابن عباس، ح وحدثنا يحيى بن يحيى، - واللفظ له - أخبرنا عباد بن عباد، عن أبي جمرة، عن ابن عباس، قال قدم وفد عبد القيس على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا يا رسول الله إنا هذا الحى من ربيعة وقد حالت بيننا وبينك كفار مضر فلا نخلص إليك إلا في شهر الحرام فمرنا بأمر نعمل به وندعو إليه من وراءنا ‏.‏ قال ‏"‏ آمركم بأربع وأنهاكم عن أربع الإيمان بالله - ثم فسرها لهم فقال - شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وأن تؤدوا خمس ما غنمتم وأنهاكم عن الدباء والحنتم والنقير والمقير ‏"‏ ‏.‏ زاد خلف في روايته ‏"‏ شهادة أن لا إله إلا الله ‏"‏ ‏.‏ وعقد واحدة ‏.‏

125 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، ومحمد بن المثنى، ومحمد بن بشار، وألفاظهم، متقاربة - قال أبو بكر حدثنا غندر، عن شعبة، وقال الآخران، حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، - عن أبي جمرة، قال كنت أترجم بين يدى ابن عباس وبين الناس فأتته امرأة تسأله عن نبيذ الجر، فقال إن وفد عبد القيس أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ من الوفد أو من القوم ‏"‏ ‏.‏ قالوا ربيعة ‏.‏ قال ‏"‏ مرحبا بالقوم أو بالوفد غير خزايا ولا الندامى ‏"‏ ‏.‏ قال فقالوا يا رسول الله إنا نأتيك من شقة بعيدة وإن بيننا وبينك هذا الحى من كفار مضر وإنا لا نستطيع أن نأتيك إلا في شهر الحرام فمرنا بأمر فصل نخبر به من وراءنا ندخل به الجنة ‏.‏ قال فأمرهم بأربع ونهاهم عن أربع ‏.‏ قال أمرهم بالإيمان بالله وحده ‏.‏ وقال ‏"‏ هل تدرون ما الإيمان بالله ‏"‏ ‏.‏ قالوا الله ورسوله أعلم ‏.‏ قال ‏"‏ شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وأن تؤدوا خمسا من المغنم ‏"‏ ‏.‏ ونهاهم عن الدباء والحنتم والمزفت ‏.‏ قال شعبة وربما قال النقير ‏.‏ قال شعبة وربما قال المقير ‏.‏ وقال ‏"‏ احفظوه وأخبروا به من ورائكم ‏"‏ ‏.‏ وقال أبو بكر في روايته ‏"‏ من وراءكم ‏"‏ وليس في روايته المقير ‏.‏

126 - وحدثني عبيد الله بن معاذ، حدثنا أبي ح، وحدثنا نصر بن علي الجهضمي، قال أخبرني أبي قالا، جميعا حدثنا قرة بن خالد، عن أبي جمرة، عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الحديث نحو حديث شعبة ‏.‏ وقال ‏"‏ أنهاكم عما ينبذ في الدباء والنقير والحنتم والمزفت ‏"‏ ‏.‏ وزاد ابن معاذ في حديثه عن أبيه قال وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للأشج أشج عبد القيس ‏"‏ إن فيك خصلتين يحبهما الله الحلم والأناة ‏"‏ ‏.‏

127 - حدثنا يحيى بن أيوب، حدثنا ابن علية، حدثنا سعيد بن أبي عروبة، عن قتادة، قال حدثنا من، لقي الوفد الذين قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم من عبد القيس ‏.‏ قال سعيد وذكر قتادة أبا نضرة عن أبي سعيد الخدري في حديثه هذا ‏.‏ أن أناسا من عبد القيس قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا يا نبي الله إنا حى من ربيعة وبيننا وبينك كفار مضر ولا نقدر عليك إلا في أشهر الحرم فمرنا بأمر نأمر به من وراءنا وندخل به الجنة إذا نحن أخذنا به ‏.‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ آمركم بأربع وأنهاكم عن أربع اعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وصوموا رمضان وأعطوا الخمس من الغنائم وأنهاكم عن أربع عن الدباء والحنتم والمزفت والنقير ‏"‏ ‏.‏ قالوا يا نبي الله ما علمك بالنقير قال ‏"‏ بلى جذع تنقرونه فتقذفون فيه من القطيعاء - قال سعيد أو قال من التمر - ثم تصبون فيه من الماء حتى إذا سكن غليانه شربتموه حتى إن أحدكم - أو إن أحدهم - ليضرب ابن عمه بالسيف ‏"‏ ‏.‏ قال وفي القوم رجل أصابته جراحة كذلك ‏.‏ قال وكنت أخبأها حياء من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت ففيم نشرب يا رسول الله قال ‏"‏ في أسقية الأدم التي يلاث على أفواهها ‏"‏ ‏.‏ قالوا يا رسول الله إن أرضنا كثيرة الجرذان ولا تبقى بها أسقية الأدم ‏.‏ فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ وإن أكلتها الجرذان وإن أكلتها الجرذان وإن أكلتها الجرذان ‏"‏ ‏.‏ قال وقال نبي الله صلى الله عليه وسلم لأشج عبد القيس ‏"‏ إن فيك لخصلتين يحبهما الله الحلم والأناة ‏"‏ ‏.‏

128 - حدثني محمد بن المثنى، وابن، بشار قالا حدثنا ابن أبي عدي، عن سعيد، عن قتادة، قال حدثني غير، واحد، لقي ذاك الوفد ‏.‏ وذكر أبا نضرة عن أبي سعيد الخدري، أن وفد عبد القيس، لما قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم بمثل حديث ابن علية غير أن فيه ‏"‏ وتذيفون فيه من القطيعاء أو التمر والماء ‏"‏ ‏.‏ ولم يقل قال سعيد أو قال من التمر ‏.‏

129 - حدثني محمد بن بكار البصري، حدثنا أبو عاصم، عن ابن جريج، ح وحدثني محمد بن رافع، - واللفظ له - حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا ابن جريج، قال أخبرني أبو قزعة، أن أبا نضرة، أخبره وحسنا، أخبرهما أن أبا سعيد الخدري أخبره أن وفد عبد القيس لما أتوا نبي الله صلى الله عليه وسلم قالوا يا نبي الله جعلنا الله فداءك ماذا يصلح لنا من الأشربة فقال ‏"‏ لا تشربوا في النقير ‏"‏ ‏.‏ قالوا يا نبي الله جعلنا الله فداءك أوتدري ما النقير قال ‏"‏ نعم الجذع ينقر وسطه ولا في الدباء ولا في الحنتمة وعليكم بالموكى ‏"‏ ‏.‏


منقول من موقع نداء الايمان