ماشية على شاطئ الغرام
وذهبتت لمركب صغير
وجلست فية
وذهبت بة الى الماء وكنت بمفردى

بل كان معى قلمى الحبيب
فسألنى لماذا انتى بمفردك ؟
فصمت
فقال لعلك بخير يا سيدتى
ما بك من صمت قاتم هكذا ؟
فقلت
لو تدرى ان الصمت من اسمى معانى الكلام لصمت
فقال معذرة لم اريد ان اتدخل فى حالك
ولكنك دائما حزينة فلماذا؟
فصمت
فجار القلم على وقال و لعل الكتابة اسمى معانى الكلام .
فاكتبى بى ما شئتى
فجلسنا سويا وتحاورنا فى احوالنا
وقبل بدء كتابتى بة
كنا نضحك
ونتكلم
وننافس بعضنا البعض
وفجأة.........

فقد قلمى اتزانة
ووقع فى الماء
نعم قلمى وقع فى الماء
وغاص ولم اراه
راح قلمى
ذهب قلمىالمسكين
الذى اكتب بة كل الاحاسيس
ذهب وياليتة لم يذهب
فهو محاورى
هو نفسى الذى اكتب بة
فانا سبب موتة
انا التى غرت علية
انا التى ظلمتة
وبكيت بكاء لم ابكة قط
ثم رأيت القلم
نعم رأيتة
رايتة يترنح على طرف المكب
ويقول لى
انا هنا
وما علمت بحبك لى الا بعد نجاتى
وقال اننى لم اتركك ابدا
فانت من اريد الكتابة بها
واخذتة بين اصابعى وكتبت هذة الكلمات

قلمى اانت معى الان
ابل قل انت منى حيران
لن احس بك انت انت انسان
قلمى ل اتقل مللت منى
قلمى كن معى ولاتتركنى لخيبة الامل الغدار