ممكن لو عرفت واحد / وحدة وكلمتها على الشات تتجوزها؟

او ممكن على الاقل تحبها بجد؟



الانترنت وسيلة عصرية للعثور على ابن أو بنت الحلال

انتشرت في الفترة الأخيرة ظاهرة الزواج عن طريق الانترنت، فالشباب يجدون في هذا الزواج كسر لكل التقاليد، وفرصة جديدة لاختيار شريك حياتهم

بأنفسهم دون أي تدخل من قبل الأهل

أبهرت الانترنت تلك الشبكة المعلوماتية الهائلة التي تربطنا مع العالم الإنسان. فدأب على اكتشاف أسرارها ومعرفة خباياها، واستحوذت على اهتمام

الكثيرين من الناس من مختلف الأجناس والأعمار. وعبر هذه الشبكة يتم التعارف بين الشباب لأغراض الزواج التي غزت المجتمع الغربي أولا، ووصلت الى

مجتمعنا العربي أيضا. وتدل معظم الإحصائيات أن هذه الظاهرة تنامت وأصبحت ظاهرة شائعة بين مختلف أوساط الشباب الذين يبحثون عن التعارف بغرض

الزواج أو الصداقة. ولكن هل يمكن ضمان نتائج هذا النوع من الزواج؟ وهل الإقبال المتزايد لنشر طلبات الزواج في مواقع على شبكة الانترنت يساهم في


معالجة مشكلتي العنوسة والعزوبية؟


الحب الالكتروني ... حب لا يعرف النظرة الأ



كلمة فسلام فموعد فلقاء، كل هذه الأمور ستكون حاضرة في الموعد المحدد، ولكن وسيلة نقلها ستكون شاشة صغيرة وعدة أزرار

وليس أكثر. وبدلا من خطابات المحبين التقليدية، تحولت المشاعر الى مخاطبات البريد الالكتروني. وقد يكون هذا الحب جذابا لكثير من الشبان الذين

يبحثون عن الحب الضائع في حياتهم، بسبب خجلهم من الحديث وجها لوجه. فيما يعتبره بعضهم وسيلة ممتعة لشغل أوقات الفراغ، وقد يكون حلا

لمشكلة الفصل بين الجنسين، وأفضل طريقة تعارف وبناء علاقات قد تفضي أحيانا الى الزواج. ومن الأمور التي قد تجعل البعض يعارض هذا النوع من

الزواج، أن طبيعة الانترنت مختلفة جدا، فزوار مواقع الزواج لا يكشفون عن هويتهم الحقيقة غالبا، وقليلون هم من يقولون الحقيقة للطرف الآخر. فتجد

الشخص يضع في شخصيته كل ما تمنى وجوده فيها ولكنه لم يستطع على أرض الواقع. فتراه يقدم نفسه في أفضل صورة، ولكن قد يتضح بالنهاية أن

الشاب الوسيم الطويل ما هو إلا شاب
قصير ولا يملك من الجمال ما يمكنه من إغراء أي فتاة. وقد يكون خلف ذلك الاسم الأنثوي الجميل رجل،

وخلف ذلك الاسم الذكوري فتاة ناعمة. ففي الانترنت نحن أشبه ما نكون في حفلة تنكري

وبعد كل دة انت رايك اية منتظرين الردود بسرعة اة اصل احنا فى عصر السرعة والجواز

السريع على الشات