بسم الله الرحمن الرحيم

أكتب لكم هذه القصة وأنا أرجو منكم الدعاء لي بالثبات فبالله عليكم إدعو لي





كانت البداية غفلة تااااااااااااامة تااااااااااااامة ليس بها أي شئ من اليقظة تمر السنين سنة إثنان ثلاثة سنوات حتى سن المراهقة وكنت أفعل ما أريد من شتى أنواع المعاصي والخطايا بكل أنواعها دون أي حذر ولا خوف إلا من أبي أمي الفضيحة المعلم لا غير ذلك كنت أعيش يومي فقط اليوم هناك مشكلة كبيرة اليوم سعيد اليوم حزين ممكن أفكر في اليوم التالي وماذا سأفعل فيه من خطايا وهكذا حتى بدأت تحدث تغيرات

كانت أولها حضور بعض البرامج التي تتحدث عن الموت وخروج الروح ومثلها وهنا بدأ الخوف يدب في قلبي ما هذا ماذا سأفعل بعد الموت بدأت أختي تقرأ في كتاب عن الدار الآخرة وتحكي لي عن علامات حسن الخاتمة وسوء الخاتمة والصلاة ومصيبة تركها و ... و ... و ... بدأت أصلي

ثم قابلت أحد أصدقائي الذي معه كل أسراري فقال لي : أترك هذا الفعل الذي إعتدت تفعله

قلت له : أحرام هو ولماذا ؟

قال : نعم هو حرام بسبب كذا وكذا وكذا وينبغي عليك تركه وخذ هذا الشريط إسمعه

أخذته وإقتنعت بما فيه ولكن يا إلهي كيف لي أن أترك هذا [الذنب] لقد عشت فيه سنسن كيف أتركه يا إلهي

بدأت في إتخاذ طريق التوبة من هذا الذنب وأخذت حوالي سنتان لكي أتركه سنتان لترك ذنب !!! ولكن مازلت أعيش في عواقبه وأعيش علل التوبة فيه بمعنى أني لم أتب منه توبة نصوحة

حتى الآن !!!!!!!!!!!!!!!

ثم جاء إلينا شيخ في المسجد له إسلوب مقنع جذاب وبدأت المصائب تتوالي على رأسي هذا حرام وهذا حرام وهذا حرام

يا إلهي كل هذااااااااااااا إذن ما الحلال في حياتي ؟؟

بدأت أذهب للمسجد وأسمع للشيخ إلى أن عرفت دينى (الحرام والحلال) وبفضل الله أقررت بت ولكن دون توبة حتى أن صاحبي كان يأتي لي بشرائط لكي أنسخها له وكان يطلب منى أن

أسمعها أثناء نسخها ولكني كنت أخاف أسمع ما يقول الشيخ لأني ملئ بالمعاصي وغير قادر على التحمل لمعرفة ذنوب أخرى أفعلها


عندما كنت في أحد الدروس قال لي أستاذي أن هذا العمل حراام وهذا حرام وهذا حرام

لا أطيل عليكم عرفت ديني والحلال والحرام ما يجب وما لم يجب ولكن كيف أتوب .

(((سأتوب)))

يا رب أشهدك بأني توبت إليك

وبدأت أصلي و ... و ... و ... لكن يا إلهي عدت للمعاصي ولكن لم أييأس

(((سأتوب)))

يا رب أشهدك بأني توبت إليك

لكن يا إلهي عدت للمعاصي ولكن لم أييأس

(((سأتوب)))

يا رب أشهدك بأني توبت إليك

لكن يا إلهي عدت للمعاصي ولكن لم أييأس

(((سأتوب)))

يا رب أشهدك بأني توبت إليك

لكن يا إلهي عدت للمعاصي ولكن لم أييأس

(((سأتوب)))

يا رب أشهدك بأني توبت إليك

لكن يا إلهي عدت للمعاصي ولكن لم أييأس

(((سأتوب)))

يا رب أشهدك بأني توبت إليك

لكن يا إلهي عدت للمعاصي ولكن لم أييأس

(((سأتوب)))

يا رب أشهدك بأني توبت إليك

لكن يا إلهي عدت للمعاصي ولكن لم أييأس

(((سأتوب)))

يا رب أشهدك بأني توبت إليك

وهكذا قضيت عمري أقع في ذنب كذا وكذا فأتوب فأعود

حتى جائت فرصة

أتدرون ماهي

أحداث الدنمارك وتطالولهم على نبينا صلى الله عليه وسلم وكان من قبلها أحداث سجن أبو غريب والقضية الفلسطينية لا أنكر أن تلك الأحداث أثرت في ولكن كنت أتوب وأعود

ولكن أحداث الدنمارك زلزلت العالم الإسلامي بأكمله

وسمعت الدعاه وقد بدئوا يتحدثون عن النبي نبينا صلى الله عليه وسلم ومحبته وصفاته وحلاوته وقصص محبته من الصحابة في مختلف القنوات الفضائية

ويجب علينا أن نتبعه ونتبع سنته ورأيت المظاهرات في البلدان الإسلامية

وهنا أخذت قراراً حاسماً هو توبة توبة توبة

وعزمت التوبة تماما ولكن واااااااااااااااااااااااا اه أسفاااااااااااااااااااااا اه إنتكست مرة أخرى

يا رب إلى متى لقد تعبت كثيرا كثيرا لمتى أتوب وأعود متى يا رب أعود لك كل مرة أتوب فأعود يارب يارب إني أكره المعاصي ولكنى متعلق بها ماذا أفعل

يا رب يا رب عفوك يا رب

المهم كنت أيأس ساعات وأتوب أخرى وأعود وهكذا

حتى جاء يوم عرفة عام 1427 هـ وهكذا أيضا عزمت التوبة والعهد لله بعدم العودة للمعاصي والذنوب والخطايا ولكن لا أطيل عليكم إنتكست إنتكست

إنتكست يا رب توب عليا يا رب ماذا

أقول لك يا رب وأيضا أخذت أيأس ساعات وأتوب أخرى وأعود وهكذا ولا حول ولا قوة إلا بالله

جاء رمضان عام 1428هـ جاء شهر العتق جاء شهر التوبة شهر الرحمة شهر المغفرة

إستقبلته بالتوبة والبهجة والعزم على التوبة

الحمد لله صمت وكان أفضل رمضان في حياتي الحمد لله بعده لم أعد الحمد لله لا أنكر أني كنت أفعل الذنوب ولكن ليس كل الذنوب سواء هناك كبيرة

وصغيرة ولا يوجد إنسان من غير ذنب

مرت الأيام والليالي وبعد إنقضاء 7 شهور من الإطمئنان حدث مالم يتوقع أن يحدث بعد هذه المدة الصالحة من التوبة

حدثت الإنتكاسة

كانت أكبر إنتكاسة في عمري كله

واه أسفاه ماذا أقول لك يا رب أنا مكسوف أنطق كلمة أين أذهب هل غضبت عليا إذن ماذا أفعل أين أذهب يارب يارب عاوز اصرخ عاوز أجري في الشارع

في الصحراء مش عارف أعمل إيه أقول إيه لا حول ولا قوة إلا بالله

نصيب

المهم رجعت تاني أقضي حياتي توبة ثم إنتكاسة ثم توبة ثم .. ثم .. ثم ... ولكن إلى متى

جاء يوم عرفة 1428 هـ وعزمت التوبة ثم عدت وهكذا

جاء رمضان عام 1429هـ جاء شهر العتق جاء شهر التوبة شهر الرحمة شهر المغفرة

إستقبلته بالتوبة والبهجة والعزم على التوبة

قضيته ليس كالذي قبله من الراحة ولكن لم أعصي الله فيه بكبائر وقلت لم أعود بعده ولكن ما أن إنقضى حتى عدت على ما كان فيه حتى الآن ورغم

إستقبالى ليوم عرفة 1429 هـ بعزم على

توبة ولكن بعدها إنتكست حتى يومنا هذا

أتدرون كم أخذت في كل هذا 6 سنوات 6 سنوات من العذاب أتوب فأعود فأتوب فأعود

ولا اعلم من أنا عند الله ما هو إسمي عنده كذاب ، منافق ، ملعون ،

معذور ، مرحوم ، مغفور له

ياترى إسمي إيه عندك يا رب

طيب أنا خايف خايف أموت وأنت عليا غاضب

بالرغم إني دايما أعي ربنا ودايما يستجيب لي

طيب وبعدين

يا تري هموت مسلم لا أعوذ بالله غير مسلم هموت على طاعة ؟؟ لا معصية ؟؟

يا رب أستودعك أن تميتنى على طاعة يا رب

يا رب لا تميتنى إلا وأنت عليا راضي يا رب

يا رب إرحمنى

يا رب لا تعذبنى

عفوك يا رب

أما آن لي أن أتوب لك

أما آن

أما آن

متى يا رب

متى يا رب

متى

أنا لم أيأس أبداً من رحمتك عزمت أن أتوب إليك مهما وقعت وخضت في الخطايا لم أترك طريقك يا رب هذا هو قراري الأخير

لن أقنط من رحمتك


وها أنا نويت أن أتوب توبة جديدة جديدة وأستحلف بالله كل من قرأ هذه القصة أن يدعو لي بظاهر الغيب بالثبات

والسلام عليكم ورحمة الله

موقع/طريق التوبة