فكرت بان أبعث إليـك أختي المطـلقة كلماتي التي أبت إلا تكون مُـحمَّـلة اليك

بالتفــاؤل والأمل...وتخفيف الهـم والكدر..

أخيتـي .. يامن فرحـتِ بليلة زواجك...ولبستِ أحسن ثيابك...وبشَّرتِ كل أحبابك..

مُـؤملةً عش الزوجيــة السعيد...وماإن مضت الأيام حتى صار ما لم يكن

في الحسبان ...فأصبحتِ من عـداد المُـطلقات..

سامحيني أخيتي إن كنت أدخلت عليك الأشجــان بمقدمتي لكن هذه من ذكريـاتك

التي تستسلمين لهــا جُــل أوقاتك..فتنغص عليك دنيـاك، وتشغلكِ عن أخراك..

أختي .. كنت أراك وردةً بهيـة..ابتسامتك لاتفارق مُحياك..الكل يشغف لمُجـالستك

ومـا إن أصبحت مطلقة حتى جعلت نفسك كالوردةً الذابلة...

حبيسة في مكان لاهواء فيه ولا ماء




أختي .. يؤلمني قلبي وأنا أرى حالك ينطق بالهم والغم أكُلُّ هذا لأنك مطلقة؟!

أنسيتي أن الطلاق مكتوبٌ عليك منذ أن كنتِ في بطن أمك؟!

فهل بعد ذلك تستمرين بالحزن على مامضى والندامة...

ولتتذكري أن المؤمن مبتلى فلعل ماأصابك رفعة لدرجاتك..

أختي فكري قليلا ألأجل (رجل) واحد في الدنيـا تهلك نفسك وينقص من إيمانك؟!!

حبيبتي قد يُعوضك الله بزوج خير منه فتسعدي...فماتعلمـين بما عند الله لكِ..

فاجعلي شعارك التفـاؤل ففيه تخفيف الكُربات..قد تقولين أين أجد روح التفاؤل؟!

فأقول لكِ: تأملي آيـات الله العزيز الحكيـم..

القائل {...فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعلَ اللهُ فيه خيراً كثيراً}

والقـائل {...إنما يوفى الصـابرون أجرهم بغير حساب}

والقائل {وإذا سـألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعِ إذا دعانِ..}

ياالله آيـات تلو الآيات أنزلها الرحمن لتزرع روح التفاؤل والأمل فهلاَّ تدبرتِ معـي؟!

أختي لماذا أصبحتِ رهينة أفكـارك حتى جعلتك في معزلٍ عن أهلك وأحبابك...

أتظنين أنك لستِ جميلة؟! أم أنك غير خلوقة؟!




بل أنتِ زهرة بحاجة لجرعات من التفاؤل لتُرويك...

واعلمي أن تجرع التشاؤم بالليل والنهار قد يفسد عليك دينك ودنيـاك..

فلا تنعزلي مع أفكار تنقاد معها الآهات

فحذاري ثم حذاري هذا النوع من العزلة

أوالهروب من واقعك بإمضاء يومك بنومك بل كوني في ذلك معتدلة..

والزمي الاستغفار فبه يفتح الله الأرزاق والأفراح...

وأكثري بث شكواكِ لله منطرحةً بين يديه فلذة مناجاته

بِأُنسها كافيه عن ملذات الدنيا بأكملها...




وأيضاً حبيبتي زوري أرحامك ولاتقاطعيهم من أَجل أوهامك

حتى يُبسط لكِ في الرزق ولعل الله أن يخفف عنك مابك

فإن تبادل بعض الأحاديث قد تنسيك الأحزان..

ولاتُمْـلي عليك خَطراتك أن نظرة المجتمع لك توحي بمايسوئك

فغالبها من تلبيس إبليس..

وإن كان كذلك فهي توافه اجعليها خلفك ولاتجعلي لها نصيباً من أفكارك

لأن من النساء من لا تَدع ولن تََدع فاكهة مجلسها بفلانة وعلانة

ولاتظني أنك وحْدك فاكهة لها بل الفواكه عندها متنوعة!!




أختي إن كنت ذات ولد فاحمدي الله ودعي عنك مداخل الشيطان

فأحسني تربيته ،والدعاء له واعلمي أن الله من تكفل بالأرزاق وهو خير الحافظين..




أختي الغالية سأوصيك ببعض الهمسات فالزميها فبها تُفْرَج الكُربات..

~~ اجعلي كتاب الله أنيسك اثناء الليل وأطراف النهار

ولو كان لديك وقت التحقي بدور تحفيظ القرآن ففيها تذوقين حلاوة الذكر وصحبة الخيِّـرات.

~~ لاتُفـوتي روائع الأسحــار.. فأحييها بالصلاة ،والإستغفار،والدعاء

حيث يتنزَّل الرب جل في علاه منادياً بالبشرى لمن دعاه.

~~ بين الأذان والإقامة نفحاتٌ ربانية تجاب فيها الدعوات فاحرصي على اغتنامها.

~~ حاربي مايدعى بالكابوس الأكبر(الفراغ) ليكون نعمة لكِ

وذلك بسماع الأشرطة النافعة، وقراءة ماينير فكرك ويغذي إيمانك

وترتيب أعمال المنزل،والاهتمام بنفسك،والإكثارمن النفع المتعدي.

وأخيراً

~~ أقول لكِ حبيبتي احمدي الله فأنت تتقلبين في نعم كثيــرة فاستشعري ماوهبكِ

البارئ وادعي الله أن لاتُحْرَميها ..

فماأعطاك أكثر مما أخذ منك(وإن تعدوا نعمة الله لاتحصوها..)

فلاتكُـن نظرتـك نظـرة جاحـدة قاصـرة...

تأملي العُمْي الذين يتمنون التمتع بالنظر في القرآن

وبالبكم الذين لطالما عجزوا بالنطق بالكلمة وأنتِ في الثانية كم أخرجتِ من كلمة؟!

تأملي من أعيق عن الحركة متمنياً الخضوع لله ولو بسجدة..






تأملي وتأملي وتأملي!!

فتلك تأملات قد تزيد في إيمـانك وتذكرك بِنِعم الله لكِ..

شاكرة لكِ اخيتي سعة صدرك

م ن ق و ل