الهاكرز من هم وكيف نردعهم ؟؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم


أولا تاريخ الهاكرز :

من الممكن تقسيم تاريخ الهاكرز على ثلاثة مراحل :


تاريخ الهاكرز قبل عام 1969 :

في هذه السنوات لم يكن للكمبيوتر وجود ولكن كان هناك شركات الهاتف التي كانت المكان الأول لظهور مانسميهم بالوقت الحاضر بالهاكرز ... ولكي نلقي بالضوء على ما كان يحدث نعود للعام 1878 في الولايات المتحدة الأميريكية وفي إحدى شركات الهاتف المحلية ، كان أغلب العاملين في تلك الفترة من الشباب المتحمس لمعرفة المزيد عن هذه التقنية الجديدة والتي حولت مجرى التاريخ .فكان هؤلاء الشباب يستمعون الى المكالمات التي تجري في هذه المؤسسة وكانوا يقومون بتغيير الخطوط الهاتفية فتجد مثلا هذه المكالمة الموجهة للسيد جيمس تصل للسيد جون . وكل هذا كان بغرض التسلية ولتعلم المزيد . ولهذا قامت الشركة بتغيير الكوادر العاملة بها الى كوادر نسائية .. وفي الستينات من هذا القرن ظهر الكمبيوتر الأول . ولكن هؤلاء الهاكرز كــانــوا لا يستطيعون الوصول لهذه الكمبيوترات وذلك لأسباب منها كبر حجم هذه الآلآت في ذلك الوقت و وجود حراسة على هذه الأجهزة نظرا لأهميتها ووجودها في غرف ذات درجات حررارة ثابتة

العصر الذهبي للهـاكرز 1980-1989 :

في عام 1981 أنتجت شركة أي بي إم جهاز أسمته بالكمبيوتر الشخصي يتميز بصغر حجمه وسهولة استخدامه وإمكانية إستخدمه في أي وقت ... ولهذا فقد بدأ الهاكرز في تللك الفترة بالعمل الحقيقي لمعرفة طريقة عمل هذه الأجهزة وكيفية تخريب الأجهزة ... وفي هذه الفترة ظهرت مجموعات من الهاكرز كانت تقوم بعمليات التخريب في أجهزة المؤسسات التجارية ، وفي عام 1983 ظهر فيلم سينمائي اسمه حرب الألعاب تحدث هذا الفيلم عن عمل الهاكرز وكيف أن الهاكرز يشكلون خطورة على الدولة وعلى إقتصاد الدولة وحذر الفيلم من الهاكرز

حرب الهاكرز العظمى 1990-1994 :

البدايات الأولى لحرب الهاكرز هذه في عام 1984 حيث ظهر شخص إسمه ليكس لوثر وأنشأ مجموعة عبارة عن مجموعة من الهاكرز والهواة والذين يقومون بالقرصنة على أجهزة الأخرين وكانوا LODإسمها وكانت بقيادة MOD يعتبرون من أذكى الهاكرز في تلك الفترة . الى أن ظهرت مجموعة أخرى اسمها شخص خبير يدعى فيبر . وكانت هذه المجموعة منافسة للمجموعة السابقة . ومع بداية عام 1990 بدأت المجموعتان بحرب كبيرة سميت بحرب الهاكرز العظمى وهذه الحرب كانت عبارة عن محاولات كل طرف إختراق أجهزة الطرف الأخر . وأستمرت هذه الحرب ما يقارب الأربعة أعوام وانتهت بإلقاء القبض عليهم ومع إنتهاء هذه الحرب ظهر الكثير من المجموعات ومن الهاكرز الكبار



مع انتهاء هذه الحرب ظهر الكثير من المجموعات و من الهاكرز الكبار - في تلك الأيام تم القبض على اعظم هاكرز في التاريخ (كيفن ميتنيك) - سنتحدث عنة في أمثلة الهاكرز في الولايات المتحدة الأمريكية - و قد بثت وكالات الأنباء العالمية خبر القبض على ميتنيك . و شاهدة ملايين الناس و هذا الخب ر البسيط غير نظرة الناس للهاكرز . فقد كان كثير من الناس يعتبرون الهاكرز أبطالا و يعتبرونهم المنقذين من تسلط الحكومة أما بعد هذا الخبر . وجد الناس بأن الهاكرز هم لصوص متخفين بثوب العبقرية و الكمبيوتر و لا هم لهم سوى الشهرة و الحصول على الأموال بأسهل الطرق . - و قد بدأت عمليات الهاكرز تقوم بخفية بعد هذا التاريخ . - في صيف عام 1994 ظهر هاكر روسي قام باقتحام كمبيوترات السيتي بنك و سرقة ما يقارب

10 ملايين دولار أمريكي . و قد تم ملاحقته عن طريق الإنترنت و القبض علية و استعادة المبلغ ناقص 400000دولار

ايضا من جرائم الهاكرز ومن عملياتهم
من عمليات الاختراق الملفتة للأنظار, قيام مجموعة من الهاكرز مؤخراً بالهجوم على موقع هيئة الكهرباء والمياه في دبي و مكتبة الشارقة العامة و ذلك بنشر كلمات غريبة في الصفحة الرئيسة للموقعين !

كما قامت مجموعة أخرى من البرازيل باختراق 17 موقعاً من الولايات المتحدة الأمريكية إلى بيرو, و من أهمهم موقع (ناسا) تاركة رسالة تقول " لا نرى فارقاً كبيراً بين نظامكم الأمني و نظام حكومة البرازيل... هل فهمتم؟"

أشهر الهاكرز:- كـــيفن ميتنك, الشخص الذي دوّخ المخابرات الأمريكية المركزية و الفيدرالية FBI كثيراً.

قام بسرقات كبيرة من خلال الإنترنت لم يستطيعوا معرفة الهاكر في أغلبها. و في إحدى اختراقاته، اخترق شبكة الكمبيوترات الخاصة بشركة Digital Equipment Company و سرق بعض البرامج فتم القبض عليه و سجنه لمدة عام.

خرج ميتنك من السجن أكثر ذكاء, فقد كان دائم التغيير في شخصيته كثير المراوغة في الشبكة و كان من الصعب ملاحقته, و من أشهر جرائمه سرقة الأرقام الخاصة ب20000 بطاقة ائتمان و التي كانت آخر جريمة له. و يعتبر ميتنك أول هاكر تقوم الFBI بنشر منشورات عنه تطالب من لديه أية معلومات عته بإعلامها, حتى تم القبض عليه عام 1995 و حكم عليه بالسجن لمدة عام لكنه لم يخرج إلا أواخر عام 1999 و بشرط عدم اقترابه من أي جهاز كمبيوتر لمسافة 100 متر على الأقل!