أميرتى

طالت بى الرحلة أليكى

ولا زلت أعلم عنكى

اللا شىء

عنكى بحثت فى كل موضع

ولم يدلنى أنسان عنكى

أخبرينى

أأنتى هناك ؟؟؟؟؟؟

أم أن السراب هو نهاية رحلتى

أم أن الطريق أليكى

غير كل الطرق


فلم أترك لكى يوما طريقا الا سلكت

حتى ذاب من حتى الأرق

وصرخ منى سن القلم

فبدا وكـأنه سكين حاد

يمر بحده فوق فتات الورق

أحترقت أميرتى كل الأنفاس

ولم يبقى لى ألا بضع عدات

من زفيرا وشهقات

فهل يكفيان لأكمل رحلتى

جولت كل دروب الكون

بحثا عن أشارة منك

وبقيت حيرتى فى بحثى عنكى

هى الاشارة


سألت عنكى قارئة الفنجان

وضاربى الودع فى الواحات

سالت عنكى وريقات الشجر

وبضع قطرات بقيت من سيل
المطر

بحثت عنكى بين نظرات الماره

من حولى

حتى صرت فيلسوفا يتأمل القمر

بحثت عنكى بين كل علوم البشر

فلم أجدك فى تاريخ أو جغرافيا

أو حساب ولا جبر



أين أنتى ؟؟؟؟؟؟؟؟

أيتها الـتــيـه التى ليس لى منها

يوما مفر

ألم يحن لوجهك أن يراه النظر ؟

أم أنكى للرحله قد أعطيتى

طول العمر ؟

فهل لى أميرتى يوما أن أجدك ؟

ويجد قلمى فيكى يوما

مستقر


أحمد