لموقع الشرفات أهمية كبيرة في ارتفاع نسبة نجاح تربية نباتات الزينة بها وهي :

ـ الموقع المكشوف:

إذا توفرت فيه الشروط الضرورية لحياة النباتات ينمو نموا طبيعيا جيدا لفترات طويلة . ويمكن نقل النباتات بين الشرفات المختلفة المواقع حول المنزل . . بحيث تتوافق مع الأجواء المختلفة خلال فصول السنة. ففي موسم الصيف تبقى أشعة الشمس بالشرفات الشرقية نصف النهار وتستقبل نسيم الصباح من الجهة الشمالية والشرقية فترطب الجو وتجود به تربية النباتات أما في موسم الشتاء . . فالنباتات يجود نموها في الشرفات الجنوبية والغربية التي تمكث الشمس بها أغلب النهار فيتوفر لها الضوء والحرارة والبعد عن تيارات الهواء .

2 ـ الموقع المغطى المؤقت :

وفيه يمكن عمل ستائر زجاجية متحركة . . ترفع صيفا وتوضع شتاءا على الشرفات البحرية لتهيء الجو المناسب من حيث منع تيارات الهواء البارد شتاءا مع السماح بدخول ضوء الشمس للتدفئة . كما تحبس الهواء الساخن داخل الشرفة مما يساعد على التدفئة الذاتية وفي نفس الوقت تبقى النباتات في أماكنها صيفا وشتاءا.

3 ـ الموقع الدائم التغطية :

هناك الشرفات المغطاة بزجاج ثابت وهي عادة شرفات تواجه الجهات البحرية في المناطق الباردة ويمكن تجميلها من الداخل بالنباتات الورقية دائمة الخضرة والأزهار مع تدفئتها صناعيا في الشتاء كما يمكن ترطيبها صيفا بالرش بالماء على فترات متقاربة.

وتبنى أحواض أو صناديق بعرض 25 سم وعمق 30 سم وبطول الشرفة أو النافذة وتكون من البناء أو من الخشب الذي يتحمل الرطوبة مثل خشب الجميز والسنط والسرسوع وتدهن بالبيتومين السائل وتغلف بالزنك أو الحديد المجلفن وتوضع في القاع طبقة من الشقف والحصى لتسهيل الصرف ثم خلطه من السماد والطمي وتغرس بها النباتات الملائمة، وقد تملأ هذه الأحواض بالرمل وتدفن فيها القصارى ليمكن استبدالها بغيرها في أية لحظة
مجموعات نباتات الزينة للشرفات:

هذا ويمكن تغطية حائط البلكون بستائر من البغدادلي المشغول بعرض 60 سم وارتفاع من 1 ـ 1.5 متر تدهن بألوان مناسبة وتتسلقها بعض المتسلقات الخفيفة والمستديمة الخضرة حتى تكمل الفراندة شكل المبنى، وتربط هذه الفراندات بالحدائق إن وجدت وتختار النباتات ذات الجذور السطحية الغير عميقة التي تزرع في الشرفات وفي الصناديق وإذا زرعت نباتات مختلفة في نفس الحوض فيراعى تشابه احتياجاتها الضوئية والغذائية والمائية .

وعموما تتميز النباتات الخضرية التي تربى بالشرفات وحدائق الأسطح بزخرفة أوراقها وتنوع أشكالها وألوانها كما أن لبعضها أزهارا جميلة الألوان تزهر في مواسم مختلفة ومن هذه النباتات ما يظل قصيرا أو يزحف ويمتد على سطح الأصص أو على جوانبها كما أن هناك نباتات تعلو كالأشجار والشجيرات ولها نموات وتفريعا خضريا وأزهارا عديدة الألوان وتظهر دائما بحالة جيدة إذا تمت العناية بها وتسميدها ووقايتها من الحشرات وتيارات الهواء

تتميز هذه الحدائق كما ذكرنا سابقا بأنها وسطية تقع بين النباتات الخارجية ونباتات التنسيق الداخلي، وطريقة زراعتها والعناية بها تجمع بين الأثنين معا.



فصغر المساحات المتوفرة للنباتات واحتياجات بالتالي لعناية خاصة في الري والتسميد يضعها في مرتبة النباتات الداخلية ولكن تعرض المجموع الخضري لنفس العوامل البيئية الخارجية من حرارة وضوء وشمس مباشرة وغيرها يضعها كذلك في مرتبة النباتات الخارجية.

وحدائق النوافذ هي مرحلة وسطية أيضا بين التنسيقات الداخلية ( في الحجرات ) وتنسيقات الحديقة الخارجية وتستخدم للربط بينهما بحيث تكون توافقا بين الاثنين معا وبدون انقطاع . ويجب البدء أولا وقبل التفكير في إنشاء حدائق النوافذ في اختيار المكان وكذلك يجب العمل على تواجد التصميم المناسب بحيث لا تحدث أي مفاجآت في المستقبل مثل سقوط أي مادة من مواد الإنشاء على المارة أو على الجيران ويجب أن تكون جميع التوصيلات والدعائم قوية مؤمنة جيدا ومدعمة تدعيما قويا ويمكن أن تصنع حدائق النوافذ من مواد عديدة لا تحصى ولكن أهمها هي الصناديق الأسمنتية تبنى كجزء مكمل للبناء أو من الخشب أو حديثا تبنى من أنواع البلاستيك المتين . فإذا صنعت من الخشب فيجب أن يكون من الأنواع البطيئة وكذلك تحقن بمواد كيماوية أو المبيدات لوقايتها من فعل عوامل الإصابة الحشرية والفطرية . ويفضل زراعة حدائق النوافذ بأكثر من نوع من النباتات في نفس الصندوق حيث يزرع أكثر من نوعين بحيث يكونان مختلفين في طريقة النمو ويفضل أن يكون أحدهما متهدلا مثل البلارجونيوم المداد أو الهيدرا ( حبل المساكين ) الخ . . . ويكون الآخر عشبيا أو حوليا مزهرا حتى يعطى اللون والتأثير المطلوب وبحيث يمكن تغييره حتى لا يكون هناك ملل من الاستمرارية .

وإذا أريد زراعة نباتات ذات أحجام كبيرة أصلا فتزرع في أصص وتدفن في الصندوق حتى حد من نمو الجذور وبالتالي يحد من نمو النبات وبذلك لا تشوه منظر الحديقة . وحديثا تستخدم حدائق النوافذ بطريقة اقتصادية إنتاجية يمكن خلط نباتات الزينة مع بعض النباتات العشبية التي تستخدم في الأكل مثل الشبت والبقدونس حيث يمكن التمتع بشكلها الجميل وبخلطها مع نباتات مزهرة كذلك تستخدم في المنزل وفي التغذية . ويمكن كذلك زراعة الطماطم أو الكرنب والنعناع الخ . . . وتوجد الآن في المدن الكبيرة في أمريكا وكندا حدائق كاملة في النوافذ تزرع فيها الفراولة بأنواعها المدادة والمفترشة والشجيرية ويعطي تنسيقها منظرا رائعا بجانب قدرتها الإنتاجية والاقتصادية .


كنانة اون لاين