مقدمة:

في الاونة الاخيرة ترصد اعداء الاسلام باللاسلام واهله واخذوا يرددون الشبهات التي في ظاهرها كذلك ولكن ليس بذلك ليفتنوا ضعاف الايمان بدينهم الا من رحم الله قال تعالي (هو الذي انزل الكتاب منه ايات محكمات هن ام الكتاب واخر متشابهات فاما الذين في قلوبهم مرض فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تاويله وما يعلم تاويله الا الله والراسخون في العلم يقولون ءامنا به كل من عند ربنا وما يذكر الا اولوا الالباب) ال عمران 7
وهذا موضوع حديثي هنا عسي الله ان يوفقني في هذا
سوف نعرض بمشيئة الله تعالي ايات واحاديث ظاهرها التعارض والتناقض ولكن حلها من اسهل ما يكون

((((الحديث المتوهم اشكاله))))

الحديث : عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلي الله عليه وسلم قال (سددوا وقاربوا وابشروا فانه لا يدخل -بضم الياء-احدا الجنة عمله قالوا ولا انت يارسول الله ؟ قال ولا انا الا ان يتغمدني الله بمغفرة ورحمة) متفق عليه.

وعن ابي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلي الله عليه وسلم (قاربوا وسددوا واعلموا انه لن ينجوا احد منكم بعمله قالوا يارسول الله ولا انت ؟
قال ولا انا الا ان يتغمدني الله برحمة منه وفضل)متفق عليه.

عن جابر رضي الله عنه قال سمعت النبي صلي الله عليه وسلم قال (لا يدخل احدا منكم الجنة عمله ولا يجيره من النار ولا انا الا برحمة من الله)رواه مسلم.

((((الاشكال))))

ان هذه الاحاديث والتي بلغت حد التواتر تنص علي عدم دخول الجنة بالاعمال والقران ينص علي دخول الجنة بالاعمال :

قال تعالي (ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون)
قال تعالي (ونودوا ان تلكم الجنة اورثتموها بما كنتم تعملون)
قال تعالي (هل تجزون الا ما كنتم تعملون)

(((( اقوال العلماء في هذه المسالة))))

1-اهل السنة والجماعة :

مختصر موقفهم دون الخوض في تفاصيل : الجمع بين الايات والاحاديث كالاتي:

ان النفي في الحديث والاية ليس علي محل واحد :
النفي في الحديث هو نفي كون العمل عوضا وثمنا كافيا للنجاة ودخول الجنة اذ لابد من عفو الله ورحمته فالمنفي في الحديث الباء وهي عند اللغويين اي اهل اللغة العربية بمعني المقابلة والعوض وكون العمل كافيا لدخول الجنة.

اما المثبت في الاية فهو باب السبب اي بسبب اعمالكم تدخلون الجنة


2-موقف القدرية (هم اناس ينفون القدر ولهم معتقدات باطلة في القدر):

ان الجنة عوض عن العمل وثمن له والعبادات شرعت اثمانا للجنة وذلك بمنزلة استيفاء الاجير اجره
ودليلهم الايات السابقة.


3-موقف الجبرية (وهم اقوام يقولون ان العبد مجبور مسير لا مخير):

ان الاعمال ليس لها ارتباط بالجزاء وانها ليست سببا لدخول الجنة ودخولها راجع الي محض مشيئة الله تعالي.
ودليلهم الاحاديث السابقة.


((((الترجيح))))


احسن الاقوال هو الاول كما يتضح وهو قول اهل السنة والجماعة ومنهم ابن القيم وابن تيمية وابن كثير وغيرهم.


الرد علي الفرق الاخري:

القدرية:

مردود بالاحاديث السابقة وكيف لا والانبياء وهم الاصفياء من خلق الله تعالي يدخلون الجنة برحمة الله تعالي

عن ادم وحواء(وان لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين)
عن نوح(والا تغفر لي وترحمني اكن من الخاسرين)
عن ابراهيم(لان لم يهدني ربي لاكونن من القوم الضالين)


الجبرية :


الايات ترد علي زعمهم ان الاعمال سبب لدخول الجنات.
ان عموم مشيئة الله تعالي لا تنافي ربط الاسباب بالمسببات وارتباطها بها.


انتهي

ارجوا اي احد من الاخوة الزملاء اذا عرضت عليه مسالة من اولئك فليات بها ولنحلها سويا.


والسلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته