شيعت قرية «شباس عمير»، التابعة لمركز قلين فى كفر الشيخ، أمس، جثمان الشهيد المقدم ياسر فريج عيسوى حامد، الذى استشهد مساء أمس الأول، برصاص فلسطينى على الشريط الحدودى أثناء قيامه بأداء واجبه الأمنى.

اتشحت القرية بالسواد وشارك أكثر من ٣٠ ألف مواطن ما بين رجال ونساء، فى الجنازة العسكرية التى تقدمها المحافظ اللواء أحمد زكى عابدين، واللواء محمد متولى، مدير الأمن، والقيادات الشعبية والتنفيذية فى المحافظة.

انتقل الجثمان من منزل الأسرة فى القرية على عربة عسكرية ملفوفاً بعلم مصر، ورفع عدد كبير من شباب القرية لافتات أثناء الجنازة، تعبر عن سخطهم وغضبهم عن قتل ياسر، وأخرى تقول: «دم الشهيد فى رقبتك يا حماس»، و«لا.. لرصاصات الغدر»، ووصفوا مصرعه بأنه «غدر من حركة حماس» - على حد قولهم.

قال فتحى عبدالشافى، من أقارب الفقيد، إن ما يحدث كارثة بكل المقاييس، فبدلاً من أن توجه «حماس» رصاصها إلى صدور الإسرائيليين، فإنها وجهته إلى المصريين، لافتاً إلى أن ياسر الذى ترك زوجة و٣ أبناء بينهم بنت - كان لحظة مصرعه يفتح المعبر لإدخال المساعدات من طعام وأدوية للفلسطينيين.

وقال محمد عيسوى، ابن عم الراحل، إن الفقيد كان يتمنى أن يموت برصاصة إسرائيلية أفضل من أن يموت برصاصة عربية مسلمة، ووجه كلامه إلى حركة «حماس» قائلاً: «اتقوا الله فى فلسطين».