عقيدةُ أهلِ السُّنة والجَماعة

مُحمَّد بن صالح العُثيمين


لتصفُّحِ الكِتَـــــاب

http://www.ibnothaimeen.com/all/book...ndex_318.shtml

لتحميلِ الكِتــاب

http://www.ibnothaimeen.com/all/inde...waaljamaah.exe


نّبذة عن الكِتاب

يقول المؤلِّف - رحمه الله رحمةً واسِعة - فى مقدمة الكِتاب :


" إن الله تعالى أرسل رسولَه محمداً صلى الله عليه وسلّم بالهدى ودينِ الحقّ رحمةً للعالمين وقدوة للعاملين وحجّة على العباد أجمعين.

بيّن به وبما أنزل عليه من الكتاب والحكمة كل ما فيه صلاح العباد واستقامة أحوالهم في دينهم ودنياهم، من العقائد الصحيحة والأعمال القويمة والأخلاق الفاضلة والآداب العالية، فترك صلى الله عليه وسلّم أمّته على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك.

فسار على ذلك أمته الذين استجابوا لله ورسوله، وهم خيرة الخلق من الصحابة والتابعين والذين اتبعوهم بإحسان، فقاموا بشريعته وتمسكوا بسنّته وعضّوا عليها بالنواجذ عقيدة وعبادة وخلقاً وأدباً، فصاروا هم الطائفة الذين لا يزالون على الحق ظاهرين، لا يضرهم من خذلهم أو خالفهم حتى يأتي أمر الله تعالى وهم على ذلك.

ونحن ـ ولله الحمد ـ على آثارهم سائرون وبسيرتهم المؤيّدة بالكتاب والسنّة مهتدون، نقول ذلك تحدُّثاً بنعمة الله تعالى وبياناً لما يجب أن يكون عليه كل مؤمن.

ونسأل الله تعالى أن يثبتنا وإخواننا المسلمين بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، وأن يهب لنا منه رحمة إنه هو الوهاب.

ولأهمية هذا الموضوع وتفرُّق أهواء الخلق فيه، أحببت أن أكتب على سبيل الاختصار عقيدتنا، عقيدة أهل السنّة والجماعة، وهي الإِيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشرّه، سائلاً الله تعالى أن يجعل ذلك خالصاً لوجهه موافقاً لمرضاته نافعاً لعباده . "


وهذه ترجمةٌ للتعريفِ بالمؤلِّف

http://www.freetalaba.com/board/inde...howtopic=10952