أنا مهندس في الثامنة والأربعين من عمري تزوجت منذ 17 عاما من أستاذة جامعية، وبعد سنتين من الزواج تقريبا تم الانفصال بيننا بعد ان رزقنا الله سبحانه وتعالي بطفلة ومنذ انفصالنا وحتي اليوم لا أعرف شيئا عن ابنتي، فقد تزوجت أمها بعد انفصالنا بثلاثة أشهر، وقضيت أنا حوالي خمسة عشر عاما في دور المحاكم بين الاسكندرية والقاهرة والجيزة لأحصل علي حكم ضم للحضانة، وعندما حصلت علي حكم ينص علي أن تسلمها خالة ابنتي بما يفيد انها سلمتها لوالدة الطفلة بناء علي حكم محكمة صدر دون معرفتي، وعند تتبعي لهذا الحكم علمت أن مطلقتي أخذت ابنتي وسافرت بها الي الكويت بعد ان استصدرت حكما باستخراج جواز سفر لابنتي وقامت باستخراج شهادة طبية من قصر العيني تفيد أن ابنتي تعاني ورما في المخ يتطلب جراحة عاجلة في لندن وكان الذي اعطاها هذه الشهادة شابا حديث التخرج بقسم المخ والاعصاب بقصر العيني وهو من اقاربها، وبناء علي هذه الشهادة استطاعت مطلقتي تهريب ابنتي الي خارج البلاد دون علمي أو إعلاني لانها غيرت عنواني في محاضر الجلسات والإعلانات وحصلت مطلقتي علي هذا الحكم في جلسة واحدة، وعند علمي به حاولت كثيرا معرفة عنوانها وتقدمت بطلب شهادة تحركات من الجوازات وأفادت الشهادة بان ابنتي خرجت من مصر في سنة 1994 ولم ترجع ابنتي الي مصر ولا مرة واحدة، فاقمت دعوي إلغاء جواز السفر الصادر لابنتي في محكمة مستعجل القاهرة واستمرت سنة ونصف السنة، ثم حولت القضية الي مجلس الدولة للاختصاص وبعد تداولها فيه حوالي ستة أشهر تم تحويلها الي لجنة المفوضين والي الآن ولم أحصل علي أي حكم أو أي خبر يجعلني أري ابنتي ولو مرة واحدة.. هل هذا عدل؟
وكل ما اطلبه هو معرفة طريق ابنتي حتي يتسني لي رؤيتها والاطمئنان عليها.

وسؤالي هو هل دولة الكويت هي المكان التي تجري فيه العملية الجراحية الخطيرة التي نصح الاطباء بإجرائها في لندن حسب التقرير الطبي المقدم للمحكمة؟ وألم ينته هذا العلاج بعد؟

إن المأساة الأكبر هي ان ابنتي التي بلغت سن المراهقة تعيش تحت سقف واحد مع رجل غريب عنها هو زوج والدتها، فكيف لي أن اطمئن الي سلوك هذا الرجل معها أو الي كيفية معاملته لها؟!


ولكاتب هذه الرسالة أقول: في وزارة الخارجية إدارة ترعي شؤون المواطنين في الخارج يرأسها سفير، وقد سبق أن تعاون معنا في حالات مماثلة للتوصل الي بعض الغائبين الذين انقطعت أخبارهم عن أسرهم، فتوجه الي هذه الإدارة بشكواك، أو تفضل بزيارة بريد الأهرم لتسليم طلب موجه الي السفير مدير عام هذه الإدارة متضمنا كل البيانات المطلوبة.