تُرى هل ذنبي أنني أحببتك..؟!!



هل ذنبي إنك إقتحمت قلبي بدون إستئذان؟!!!




تُرى هل ذنبي إنني أخفي حبي..وأناتي..؟!



هل ذنبي إنك مصدر أحزاني..ومصدر سعادتي..



ليس الذنب ذنبي إنك لم تحاول أن تقرأ مافي عيوني..


وأن تفهم نظرة شوقي لك..


ليس الذنب ذنبي بأنك ترفعني إلى قمة السعادة ثم

ترميني على حافة التعب...



هل تعلم سيدي..


إنني أضعك أخر أملٍ للسعادة رغم أنك مصدر آلامي

وأحزاني...


وهل تعلم أنك تضعني أمام عاصفة من التعب والأحزان

التي لا أعرف متى ستنتهي....



ألا تعلم..أنني لا أقبل إزدواجية الشعور.. ولا أقبل ولا أرضى

في الحب لحظة ببدء الفتور..


هل تعلم سيدي..بأن لا إمرأة مثلي..مهما بحثتت

فلن تجد..


مجنونةٌ أنا ..لأنني أستعيد ذكرياتي..وأعترف ببراءة

عفوية إنني أحبك...


أنت تعرف جيداً ..أنني أكره أن تُحبط معنوياتي..وضد أن أحفظ

مشاعري وعواطفي..


وأرفض ياسيدي أن أكون على هامش حياتك...




لست أشكو منك...فالشكوى عذاب الأبرياء..


وهي قيد ترسف العزة وفيه إياء..



أنا لا اشكو منك ففي الشكوى إنحناء...



وأنا نبض عروقي كبرياء...






وماخُلقت أنا إلا لأُعطي طعماً لوجودك...!!!