عيوب العدسات

--------------------------------------------------------------------------------




هذا الموضوع مأخوذ بشكل كامل من كتاب التصوير الضوئي.. فن وتقنيات ( الفصل السابع - العدسات ) والذي نأمل بشرة في القريب أن شاء الله. العديد من الرسوم التوضيحية لم يتم إدخالها في الموضوع


انحراف العدسات (السلوك غير الطبيعي للعدسة ): Aberrations

الانحراف أو السلوك الغير طبيعي للعدسات هو العيب الذي يصاحب الصوره بالمقارنة مع أصلها, كنتيجة للعيب البصري في العدسات ذاتها. ينقسم عيب الانحراف إلى أقسام عدة من أهمها:

- الانحراف الكروي: Spherical Aberration

هذا العيب يتمثل بعدم مقدرة العدسة على تمركز الأشعة المارة من خلال محور العدسة وتلك المارة من أطراف العدسة في نقطة واحدة, ما يجعل الصوره تفتقد الحدة والوضوح ( تبدو وكأنها بدون تمركز ). لذلك اتجهت معظم الشركات إلى اعتماد تقنية العدسات اللاكروية ( Aspherical ) من اجل تخفيف هذا العيب المصاحب لكروية سطح العدسة. كما يمكن اعتبار الانحراف اللوني Color (chromatic) Aberration هو احد أسباب الانحراف الكروي للعدسة.
من المعرف أن عامل الانكسار للبصريات يختلف مع الأطوال الموجية المختلفة للأشعة, وبما أن أشعة الضوء تحتوي على أطوال موجية عديدة متمثلة بالطيف الشمسي, علية تعاني العدسات من عدم مقدرتها على جعل الأشعة الملونة تتمركز في نقطة واحدة, ما يفقد الصورة حدتها ( لاحظ الحافة العليا للقميص في الصورة أعلاه ). يتم معالجة هذا العيب من قبل الشركات عن طريق استخدام نوعين أو أكثر من الزجاج لهم عوامل انكسار مختلفة. العدسات التي يصحح فيها عامل الانكسار تســــمى ( Achromatic ) والتقنية الأحدث للتصحيح هي ( Apochromat).

- الزغب: Coma

يعتبر زغب العدسة واحد من أزعج عيوب العدسات, وهو كذلك عيب ناجم عن السطح الكروي العدسة, ويتمثل في عدم مقدرة العدسة على تمركز الأشعة غير الموازية لمحور العدسة في نقطة واحدة, أي أن الأشعة تتمركز في أكثر من نقطة لكن على مستوي واحد.

- الاستكماتزم : Astigmatisim

عيب الاستكماتزم قريب من حيث المبدأ من عيب زغب العدسات, إلا أن الاستكماتزم يتمثل في تمركز الأشعة ( الشعاعيه والتماسيه ) على مستويين مختلفين. عيب الاستكماتزم يكون شديد في العدسات ذات الأطوال البؤرية القصيرة وكذلك يزداد مع استخدام فتحة واسعة للعدسة.

- تقوس الميدان: Curvature of field

يتمثل عيب تقوس الميدان بظهورالسطوح في الصورة تبدو وكأنها محدبة أو كروية بدلا من سطوح مستوية. اختيار فتحة عدسة ضيقة يقلل كثيرا من عيب تقوس الميدان.

- التشويه: Distortion

عندما يكون عامل التكبير في العدسة مختلف ما بين المركز والحافة ستعانى العدسة من تشوهات تظهر بشكل واضح من خلال الصورة التي تعطيها. يمكن أن يكون التشوه أما على شكل انتفاخ من منطقة الوسط ( تشوه اسطواني ) أو انكماش منطقة الوسط. التصميم الغير متناظر للعدسات ( مثل عدسات Zeiss-Tessar ) يقلل بشكل كبير من حدوث هذا النوع من التشوهات في الصورة وهي تقنية بسيطة إلى حد ما.

ظاهرة بوكي

بوكي: Bokeh
بوكي كلمة يابانية تعني على وجه التقريب ( غشاوة أو بقعة ) لوصف صفة جمالية غير موضوعية للمناطق التي تقع خارج منطقة التمركز للعدسة ( قبل أو بعد موضوع التصوير على حد السواء ).
جعل عمق الميدان ضيق إلى حد ما صفة مطلوبة في بعض المواضيع, وذلك من اجل إبراز الموضوع الأصلي وجعله أكثر وضوحاً أو يبدو بشكل لافت, وهو ما يتم اعتماده في التصوير الشخصي مثلا. من هنا لاحظ المهتمين في التصوير الفوتوغرافي أن العدسات الجيدة لا تعطي نتائج متساوية على الرغم من جعل جميع العوامل ثابتة, والتي يعتقد أنها مؤثرة عند التصوير, من إنارة وفتحة وفلم. علية تم استنتاج أو ملاحظة ما يسمى بالبوكي الجيد أو البوكي الرديء للعدسة, والفيصل هنا هي النقاط الصغيرة والمضيئة في المناطق الواقعة خارج منطقة تمركز العدسة.
من المعروف أن نقاط الضوء العالي والتي هي خارج منطقة التمركز, عادة ما تظهر بشكل قرص أوسع من الواقع وهذا شيء طبيعي, إلا أن شكل هذا القرص ونوع الإضاءة التي فيه هي العوامل التي تحدد نوع بوكي العدسة.
فالقرص يمكن أن يكون متجانس الإضاءة أو ذات إضاءة أكثر توهجا في النهايات, أو يمكن أن يحصل العكس فتكون نقطة المنتصف ذات توهج عالي, وحالة البوكي الجيد تعطــي نهايات خافتة وتتلاشى جزئياً حتى تذوب مع المحيط الذي حولها. كما يمكن أن تظهر هذه النقاط في بعض العدسات على شكل معين خماسي أو سباعي الأضلاع, ويعتمد ذلك على شكل فتحة العدسة ( شكل فتحة العدسة كما هو معروف تحدده مجموعة من الصفائح المعدنية ).
وما يزيد الطين بلة كما يقال, أن بعض العدسات تقوم بإظهار ما يسمى بالأشباح وهي تكرار النقطة المضيئة الواحدة في المناطق القريبة منها. هذا ما دفع بعض الشركات إلى ضرورة معالجة بوكي أثناء عملية تصميم العدسة أو أخذه بنظر الاعتبار.
قامت شركة ( Nikon ) مثلا بإنتاج العدسات نوع ( Defocus Control ) والتي تحتوي على عدسات إضافية داخلية تعالج الانحراف الكروي وتجعل العدسة أكثر نعومة ( Soft) وأكثر جمالاً في خلفية موضوع التصوير ( المناطق التي تقع خارج منطقة التمركز ).

وعلى ما يبدو توجد صعوبة في التحكم على ظاهرة بوكي بشكل كامل على الرغم من حصر بعض العوامل المؤثرة فيه مثل فتحة العدسة وعدد الصفائح المسؤوله عنها وشكل تحدب العدسة, لذلك نلاحظ أن الكثير من العدسات الباهظة الثمن والمصنعة من قبل شركات لها سمعتها, تعاني كذلك من بوكي رديء. وهذا ما يدفع الكثير من المصورين المتخصصين, في التصوير الشخصي بشكل خاص, على فحص أكثر من عدسة للوقوف عند الحالة المناسبة والمطلوبة والتي هي في الغالب تنسجم مع ذوقه وأسلوبه في العمل كون الموضوع على ما يبدو نسبي ويعاني من اختلاف في وجهات النظر.


د. مصيب محمد