الهجوم البري يرفع شهداء غزة لـ 537.. واسرائيل ترفض نشر مراقبين دوليين





استشهد 14 فلسطينيا بينهم ثلاثة أطفال على الأقل الاثنين مع مواصلة القوات الإسرائيلية هجومها البري ضد نشطاء حركة حماس، ليرتفع العدد الكلي للشهداء إلى 537 منذ بدء العدوان على قطاع غزة، فيما رفضت اسرائيل اقتراحا أوروبياً بنشر مراقبين دوليين فى غزة.

في الوقت نفسه ، اكد القيادي البارز في حركة حماس في غزة محمود الزهار ان الحركة ستحقق "النصر" على إسرائيل.، كما أعلنت حماس أنها قتلت 5 إسرائيليين في معارك برية لكن تل أبيب اعترف بمقتل واحد.

وقال مسئولون بالقطاع الطبي الفلسطيني ان أُما وأبناءها الثلاثة من عائلة السموني قُتلوا عندما أصابت قذيقة دبابة منزلهم في مدينة غزة كما قُتل سبعة من أفراد عائلة أبو عيشة في انفجار وقع في مخيم الشاطيء القريب للاجئين.

وذكر الجيش الاسرائيلي أن العشرات من المقاتلين قُتلوا منذ أن توغلت القوات البرية في قطاع غزة يوم السبت في محاولة لإنهاء الهجمات الصاروخية التي تشنها حماس على جنوب اسرائيل.

اسرائيل ترفض نشر مراقبين فى غزة

على الصعيد ذاته، رفضت اسرائيل الاثنين الاقتراح الاوروبي بنشر مراقبين دوليين في قطاع غزة بعد أي وقف لاطلاق النار وسعت بدلا من ذلك لتشكيل فرق تساعد في الكشف عن الأنفاق التي تتيح لحماس إعادة التسلح وإغلاقها.

وقالت وزيرة الخارجية تسيبي ليفني انها لا ترى داعيا لنشر قوة مراقبة وهو اقتراح من بين عدة مقترحات طرحتها قوى أوروبية في محاولتها التوصل لتهدئة في غزة.

واضافت ليفني للصحفيين خلال مؤتمر صحفي مع زعماء أوروبيين "لا أعرف كيف يمكن أن يساعد هذا؟" في تحسين الموقف.

وذكر مسؤولون اسرائيليون مشاركون في المحادثات ان اسرائيل تريد أن يركز أي فريق دولي ينشر على حدود قطاع غزة مع مصر على منع حماس من إعادة إنشاء شبكة من الانفاق التي يمكن استخدامها في تهريب صواريخ طويلة المدى وأسلحة أخرى.

فى المقابل، رفضت حركة الجهاد الاسلامي نشر مراقبين دوليين فى قطاع غزة.

دبابات على مشارف غزة

وعن تحركات الجيش الإسرائيلي، أفاد شهود عيان أنه وصل في عمليته العسكرية الأحد إلى مشارف مدينة غزة- على بعد كيلومترات من الحدود مع إسرائيل.

كما شوهدت مصفحات ووحدات من سلاح المشاة في موقع مستوطنة "نتساريم" الكائنة على بعد ثلاثة كيلومترات جنوب مدينة غزة.

وأشار الشهود إلى "خمسين مصفحة"- خصوصاً دبابات ثقيلة من نوع ميركافا، وآليات لنقل الجند والجرافات انتشرت في هذا القطاع حول مفترق طرق استراتيجي يقطع الطريق الرئيسي الذي يربط شمال قطاع غزة بجنوبه, إلى قسمين.

وعن تحركات الجيش الإسرائيلي، أفاد شهود عيان أنه وصل في عمليته العسكرية الأحد إلى مشارف مدينة غزة- على بعد كيلومترات من الحدود مع إسرائيل.

الزهار : حماس ستنتصر

من جانبه ، اكد القيادي البارز في حركة حماس في غزة محمود الزهار الاثنين ان الحركة ستحقق "النصر" على اسرائيل.

وقال الزهار في كلمة بثها تلفزيون الاقصى التابع لحماس في اول ظهور له منذ بدأت اسرائيل هجومها على القطاع في 27 كانون الاول/ديسمبر "النصر آت باذن الله".

واكد "نحن لن نفرط في حقوق شعبنا في تحقيق اهدافه حتى تحرير فلسطين كل فلسطين".

(وكالات)