اكد القيادي البارز في حركة حماس في غزة محمود الزهار، اليوم الاثنين، ان الحركة ستحقق "النصر" على الكيان الصهيوني. وقال الزهار في كلمة بثها تلفزيون الاقصى التابع لحماس، ان "النصر آت (..) باذن الله".

وقال الزهار: "نحن لن نفرط في حقوق شعبنا في تحقيق اهدافه حتى تحرير فلسطين، كل فلسطين"، مشيراً الى استعداد الحركة للحديث "في كل ما في مصلحة شعبنا" ولكن بعد وقف العملية العسكرية ورفع الحصار. وقال في هذا الاطار: "اقفوا العدوان اسحبوا قواتكم وارفعوا الحصار. نحن جاهزون في الحديث في كل مما فيه مصلحة شعبنا".

ووجه الزهار تحية الى كتائب عز الدين القسام والفصائل الاخرى "الذين ضربوا اروع الامثلة في المواجهة مع جيش ظن العالم انه لن يقهر وستقهرونه باذن الله". واضاف ان "الآلام اليوم تحقق الامال غداً (.. ) العدو اليوم من خلال هذا العدوان قد كتب مستقبله بيده وشرع للعالم وسائل زوال هذه الدولة المؤقتة".

وتابع ان الاسرائيليين "شرعوا قتل اولادهم يوم قتلوا اولادنا في فلسطين، وشرعوا لنا هدم كنسهم ومدارسهم يوم ضربوا مساجدنا ومدارسنا".

في المقابل، اعلن وزير الحرب الاسرائيلي ايهود باراك، في اليوم الثالث من الهجوم البري على قطاع غزة اننا لم نصب بعد كل الاهداف التي حددناها لانفسنا والعملية متواصلة".

وادّعى فعل "كل ما يتوجب على دولة ما القيام به لحماية مواطنيها"، وقال نريد ان تتوقف الهجمات على مواطنينا وجنودنا" مشيراً الى وجوب منع اعادة تزود حركة حماس بالاسلحة، حسب تعبيره

اللهم انصرهم يا رب