فـرّا للـزواج .. وهمـا فـي السابعـة



العريس وعروسة والاشبينة في قسم البوليس

يقولون إن الحب لا عمر له. ميكا وآنا لينا، الألمانيان، يؤمنان بذلك، ولهذا قررا الفرار يوم رأس السنة للزواج تحت أشعة شمس أفريقيا... وهما في السادسة والسابعة من العمر!

ويبدو أن الطفلين كانا قد أعدا كل شيء على نحو متقن، واستشفا تفاصيل خطتهما من العطلة الأخيرة التي قضاها ميكا، البالغ ستة أعوام، في إيطاليا.

وقال المتحدث باسم الشرطة الألمانية هولجر يورزكو أن ميكا وآنا - لينا وكلاهما من عائلة مطلقين متيمان بحب بعضهما وقررا الزواج في أفريقيا على أن تكون آنا - بيل، الشقيقة الصغرى لآنا - لينا البالغة من العمر خمس سنوات الإشبينة.

وبالفعل، حزم الأطفال الثلاثة، صباح رأس السنة، أمتعتهم، وشملت نظارات الشمس ومسلتزمات البحر وملابس خفيفة ومؤناً وغادروا المنزل في لانجيهاجن في ضاحية هانوفر، شمال ألمانيا، عندما كان الوالد والوالدة نائمين وتوجهوا إلى منزل صديقة لم تفتح لهم الباب، فساروا مسافة كيلومتر في المدينة واستقلوا الترامواي على مسافة ثلاثة كيلومترات للوصول إلى محطة القطار المتوجه إلى المطار...

لولا أن استرعى منظرهم، وهم يقفون وحيدين في المحطة، انتباه العاملين الذين استدعوا الشرطة.
ونجح عنصران من الشرطة بإقناعهم سريعاً بأنه لا يمكنهم التوجه إلى أفريقيا بلا مال أو بطاقات سفر، طارحاً عليهم فكرة إنجاز المشروع في فترة لاحقة!