بسم الله الرحمن الرحيم


أثبتت دراسة علمية أن سماع الإنسان للقرآن الكريم، يعمل على تشيط الجهاز المناعي، سواء كان المستمع مسلما أو ‏غير مسلم،‏ و أشارت الدراسة التي أجريت عن كيفية تنشيط جهاز المناعة بالجسم ، للتخلص من أخطر الأمراض المستعصية والمزمنة - و أن 79 بالمائة ممن أجريت عليهم تجربة سماع القرآن ‏سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين ، ويعرفون العربية أو لا يعرفونها ظهرت عليهم ‏تغيرات وظيفية ، تدل على تخفيف درجة التوتر العصبي التلقائي ،‏ وذكرت الدراسة إنه أمكن تسجيل ‏ذلك كله بأحدث الأجهزة العلمية وأدقها ، مما يدل على أن التوتر يؤدى إلى نقص مستوى ‏المناعة في الجسم ، من خلال إفراز بعض المواد داخل الجسم ، أو ربما حدوث ردود فعل بين ‏ الجهاز العصبي والغدد الصماء ويتسبب ذلك في إحداث خلل في التوازن الوظيفي الداخلي ‏بالجسم،‏ وأوضحت الدراسة أن الأثر القرآني المهدىء للتوتر، يؤدى إلى تنشيط وظائف المناعة لمقاومة الأمراض والشفاء منها ، مشيرة إلى أن الدراسة أجريت 210 مرة على متطوعين أصحاء ‏ ، تتراوح أعمارهم بين 17 - 40 سنة ، وكانوا من غير المسلمين ، وتم ذلك خلال 42 جلسة ‏علاجية،‏ و أكدت الدراسة أن النتائج كانت إيجابية ، نظرا للأثر المهدئ للقرآن الكريم على المتوتر ‏ بنسبة 65 بالمائة وهذا الأثر المهدىء له تأثير علاجي حيث إنه يرفع كفاءة الجهاز ‏المناعي ويزيد من تكوين الأجسام المضادة في الدم.