قصيـــدة الـهـَاتــِــكُ

يــَـا مــنْ لـعـِـرْضـي هـَـتــَـكْ فـَـقــَـــــــدْتَ شرْعـِـيـَّـتــــــكـ

مـِــنْ رُبــْــع ِ قــــرْن ٍ كـَئِـيــــب ٍلـَعـَنـْـتـُهـــا طـَـلـْعـَـتــَـــكْ

أمــوَالـنـا لــكَ حل فاملأ بـِـهــَــــا جـُعـْـبـَـتــَــــــــــ ــــــكْ

خـَـلــْــفَ الـحـِـرَاســةِ دَوْمـــا ًمـُسـْتـَعـْـرضـــــــا ً قــُـوَّتــــكْ

تــُبـــدي مـَـظـَاهــِــرَ عــِــــــــز ٍتـُخـْـفــي بـِـهـــــا ذِلـَّـتــَـكْ

ســِــــلاحُ جـَـيـْـشــِــكَ دِرْع ٌتـَـحـْـمـِـي بــِـــهِ عـُصـْـبـَـتــــكْ

مــَـعَ الـعــدُوِّ كـَـلِـيـــلٌ لـَـكــِـن ْ بـِـشـَـعـْـبــي فــَتــَـــــــــكْ ســَـــوَادُ قــَلـبــِـكَ بـــادٍ فـَاصـْـبــُــغ ْ بــِـــــهِ شـَيـْـبـَـتــَـــكْ

يـَـأتِـيــكَ دَعــْـمُ عــَـدُوِّي فـَاصـْـلــُبْ بــِــهِ قـَامـَتــكْ

سـَـجـــدْتَ لــلـغــَـرْب ِ دَوْمــَـا ًمـُسـْـتـَـبـْــدِلا ً قـِبـْـلـَـتـــك ْ

بأدمعي و دِمـَـائــِـي كـَـتـَـبـْـتـَـهـــَـا قـِـصـَّـتـــَـــــــك ْ

و كـــلُّ أبـْـنــاءِ شـَـعـْــبـــي قــَـدْ شـَـاهــَـدَتْ قــَسـْـوَتــــكْ

خـَـذَلــْـتَ كــُـــــــلَّ شـَـريــــفٍ حـَـتــَّـى غـــَـدَتْ لـَـذ َّتــــكْ

و كــَــمْ مـَـنـَحــْـتَ لـُـصـُوصـــا ًيــَـا قـَاسِـيـا ً رَحـْـمـَـتـــكْ

تـُعـْـطـي لـنـَـسـْـلـِـكَ أرْضــِـي مــُمـَارســَـا ً سـُـلـْـطـَـتـــكْ


كــَـــأنَّ أرْضَ جــُــدُودِي قـدْ أصـْـبـَـحــَــتْ ضـَـيـْـعــَـتــَــــــكْ

لا شــــكَّ مـَـوْتــكَ يـَـأتــِـــي مـُـسـْـتـَـأصــِــــلا ً شافتك

يـــَـــــــــــــوْمُ الـحـِـســـَـــابِ قريب ترى بــِــهِ خــَيـْـبـَـتـــكْ

يــَـوْمُ الـمـِـنـَـصــَّــــةِ حق فخذ ْ بــــهِ عـِـبـْـرَتــَـــــــــــ كْ

هـــذي الـجـُـمـوع ُ يــَقِــيــنـــا ًمــَـا جـــدَّدَتْ بــَـيــْـعــَــتـــك ! ! !


الشاعر عبد الرحمن يوسف