الصليب الأحمر يتهم إسرائيل بعرقلة عمله
1/8/2009 4:01:00 PM

الأطفال الفلسطينيون أشد الضحايا تأثرا بالقصف

اتهم الصليب الأحمر الدولي الجيش الإسرائيلي بعدم تقديم المساعدة للفلسطينيين الجرحى وبالعرقلة "غير المقبولة" للسماح لفرق الإغاثة بالوصول إلى منزل في غزة عثر فيه على أربعة أطفال أحياء بالقرب من جثث أمهاتهم.


وقالت الهيئة الدولية للإغاثة إن الجيش رفض السماح لفرق الإسعاف بالوصول إلى المنزل في حي الزيتون لعدة أيام.

إلا أن مسؤولين إسرائيليين قالوا إن التأخير كان ناجماعن القتال في المنطقة.

ووصف بيير ويتاش الرئيس الإقليمي للمنظمة الدولية المحايدة في بيان هذا الحادث بأنه "يسبب الصدمة".


وقال ويتاش "لا بد أن الجيش الإسرائيلي كان على علم بالوضع ومع ذلك لم يساعد الجرحى، كما أنه لم يمكنا أو يمكن الهلال الأحمر الفلسطيني من مساعدة الجرحى.

وقال الصليب الأحمر إن فرق الإنقاذ حصلت في النهاية الأربعاء على الإذن بالوصول إلى المنزل بعد أربعة أيام من قصفه بالقذائف الإسرائيلية.

ووجد المسعفون لدى دخولهم المنزل خمسة عشر قتيلا وثمانية عشر جريحا في ثلاثة منازل بمن فيهم الأطفال الأربعة الذين كانوا من الضعف بحيث لم يكونوا يقوون على الوقوف.


وقالت الهيئة الدولية إن الجيش الإسرائيلي رفض السماح لهم بالوصول إلى منازل أخرى مهدمة في الحي، يقال إن فيها عددا من الجرحى.

وأضافت المنظمة ومقرها جنيف بسويسرا أنها تعتقد أنه "في هذه الحادثة أخل الجيش الإسرائيلي بالوفاء بالتزاماته بموجب القوانين الإنسانية الدولية برعاية وإخلاء الجرحى".


وقد نفى آهارون ليشنو ـ يآر السفير الإسرائيلي في جنيف الاتهامات لبلاده بالإخلال بالتزاماتها الدولية.

وصرح السفير لوكالة آسوشيتدبرس للأنباء إنه "فور انتهاء الأنشطة العسكرية أصبح من الممكن أمام الفرق الإنسانية إخلاء الجرحى".

وأضاف السفير أن إسرائيل تحترم القوانين الإنسانية الدولية وتعمل مع منظمات الإغاثة للسماح بنقل الجرحى، وفي بعض الأحيان نقلهم إلى مستشفيات في إسرائيل.


اللهم انصر اهل غزة