بسم الله الرحمن الرحيم

يقول الله تعالى ( ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) صدق الله العظيم-ونحن حين تخلينا عن شرع

ربنا وضاعت القيم والاخلاق من بيننا وابتعدنا كل البعد عن جوهر الدين وأساس العقيدة وغزت الأفكار الضالة

والمسلسلات والاغاني الهابطة بيوتنا وقلوبنا وعقولنا جميعا-حين فعلنا ذلك أنزل الله علينا عقابه وجعلنا أذلاء

لا نستطيع مواجهة حفنة من قطعان اليهود الذين (ضربت عليهم الذلة والمسكنة وباءوا بغضب من الله)-فبنوا

جدار العزل ليفصلونا عن اوطاننا وبنوا جدران من الوهم في عقولنا انهم جيش لا يقهر عن طريق اعلام سافر

اخترق العالم وكان ملوكه هم صانعو افلام هوليوود من اليهود وصانعو السينما المصرية الأوائل وكانوا يهودا وها

هو هذا المخطط السرطاني الشيطاني يمتد عبر القارات وعبر المنازل والمكاتب والمقاهي ليصل الى اهدافه

في تخدير وعي الأمة وقتل آخر معاني النخوة والكرامة والغيرة والحياء داخلنا -كثرت حوادث الاغتصاب والتحرش

والقتل والسرقة وتم تدمير بنية المجتمع واغراق الشباب بالمخدرات والمسكرات والملهيات وبأفلام العهر

وأغاني العري ووسط كل هذا الزخم امتد الكيان السرطاني اليهودي ليفرض علينا سطوته وليقيم دولته

على ارض محتلة انتزعها من يد اصحابها ولن ترجع لهم الا اذا رجعوا لدينهم

ايقظوا فيكم نخوة العروبة وبطولة الاسلام ايقظوا روح صلاح الدين والمعتصم وعودوا لدينكم تفلحوا

وبالاخير( اقيموا دولة الاسلام في قلوبكم تقم على أرضكم) .