انتظرِ الفرَجَ

في الحديثِ عند الترمذيِّ : « أفضلُ العبادةِ : انتظارُ الفَرَجِ » . ﴿أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ﴾ .
صُبْحُ المهمومين والمغمومين لاحَ ، فانظرْ إلى الصباحِ ، وارتقبِ الفَتْحَ من الفتَّاحِ .
تقولُ العربُ : « إذا اشتدَّ الحبلُ انقطع » ..
والمعنى : إذا تأزَّمتِ الأمورُ ، فانتظرْ فرجاً ومخرجاً .
وقالَ سبحانَهُ وتعالى : ﴿وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً ﴾. وقالَ جلَّ شأنُه: ﴿وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْراً﴾. ﴿وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً﴾.


وقالت العَرَبُ :


الغَمَراتُ ثمَّ يَنْجلِينَّهْ



ثم يذهبْنَ ولا يجنَّهْ



وقال آخرُ :


كمْ فرجٍ بَعْدَ إياسٍ قد أتى





وكمْ سرورٍ قد أتى بَعْدَ الأسى


من يحسنِ الظنَّ بذي العرشِ جنى




حُلْوَ الجنَى الرائقَ من شَوْكِ السَّفا



وفي الحديثِ الصحيحِ : (( أنا عند ظنِّ عبدي بي ، فلْيظنَّ بي ما شاءَ )) .
﴿حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُواْ جَاءهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاء ﴾.
وقولهُ سبحانَهُ : ﴿ فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً{5} إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً﴾.
قال بعضُ المفسرين – وبعضُهُم يجعلُهُ حديثاً - : (( لنْ يغلبَ عُسْرٌ يُسْرَيْن )) .
وقال سبحانهُ : ﴿لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْراً﴾.
وقالَ جلَّ اسمُه: ﴿أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ﴾.﴿إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ﴾.
وفي الحديثِ الصحيح : (( واعلمْ أنَّ النصْرَ مع الصَّبْرِ ، وأن الفَرَجَ مَعَ الكُرْبِ )) .


وقال الشاعرُ :

إذا تضايقَ أمرٌ فانتظرْ فَرَحاً



فأقربُ الأمرِ أدناهُ إلى الفَرجِ



وقال آخرُ :



سهرتْ أعينٌ ونامتْ عيونُ





في شؤونٍ تكونُ أو لا تكونُ



فدعِ الهمَّ ما استطعتَ فحِمْـ






ـلانُك الهمومَ جُنونُ


إن ربّاً كفاكَ ما كانَ بالأمـ



ـسِ سيكفيكَ في غدٍ ما يكونُ


وقال آخرُ :



دعِ المقاديرَ تجري في أعنَّتِها





ولا تنامنَّ إلا خالي البالِ


ما بينَ غمضةِ عيْنٍ وانتباهتِها


يغيّرُ اللهُ مِن حالٍ إلى حالِ


منقول
من كتاب لا تحزن
للشيخ عائض القرني







إن المكارم أخلاق مطهرة, فالدين أولها والعقل ثانيها
والعلم ثالثها والحلم رابعها,والجود خامسها والعرف سادسها
والبر سابعها والصبر ثامنها, والشكر تاسعها واللين باقيها
والعين تعلم من عينى محدثها,إن كان من حزبها أو من أعاديها
والنفس تعرف أنى لا أصادقها,ولا أرشد إلاحين أعصيها








ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب.
) أفاحسبتم انما خلقناكم عبثاً وانكم الينا لا ترجعون ) .



منقوووووووووووول