ميساء أول امرأة بحرينية تلتحق بطيران الخليج في وظيفة طيار


المنامة - (بنا):

أصبحت ميساء هزيم على (قمة العالم) بالفعل بعد ان أصبحت أول امرأة بحرينية تتأهل لمنصب ضابط أول في شركة طيران الخليج.

وقالت ميساء هزيم عندما خرجت من قمرة القيادة في طائرة من طراز أيه 320بعد اكمالها بنجاح لاخر الفحوص التي خضعت لها (انها أعظم لحظة مليئة بالفخر بالنسبة لي).

وقد قدم الكابتن حميد علي نائب الرئيس لشؤون العمليات في شركة طيران الخليج في حفل استقبال التهنئة الى ميساء تقديرا لها على هذا الانجاز الذي حققته وتمنى لها النجاح في مسيرة عملها..

وقال ان ما حققته ميساء يعتبر انجازا خارقا بكل المقاييس حيث كان يتعين عليها تجاوز العديد من الصعاب التي تعد مفعمة بالتحديات والمتطلبات.

وفضلا عن ذلك فقد خضعت لبرنامج صارم من التدريبات على مدى عامين كاملين ولم يكن هناك أي محاباة أو تساهل معها كونها امرأة.

وتجدر الاشارة إلى أن ميساء درست الهندسة الالكترونية في جامعة البحرين وتخرجت في العام 2000وعملت في وظيفة ضابط الحركة الجوية في مطار البحرين الدولي على مدى عامين وذلك قبل أن تنضم الى برنامج تدريب الطيارين لدى شركة طيران الخليج في العام



رئيس نيجيريا يطالب بمنع زواج الصغيرات


أبوجا: د ب أ
استنكر الرئيس النيجيري أولوسيجون أوباسانجو أمس الزيادة السكانية في بلاده والتي بلغت معدلاتها 3.2 % سنويا. وقال إن هذه النسبة يجب أن تنخفض حتى يمكن للبلاد أن تحقق نموا، مطالبا في الوقت نفسه بعدم تشجيع زواج البنات الصغيرات ومكافحة هذه العادة الاجتماعية كأحد الحلول المطروحة للسيطرة على الزيادة السكانية التي أوصلت البلاد إلى الرقم 140 مليون نسمة.
وقال أوباسانجو في كلمة ألقاها في أبوجا إنه مع خطط تنمية الاقتصاد بمعدل 10 % سنويا يجب ألا تتعدى الزيادة السكانية 2% سنويا حتى يمكن مضاعفة النمو في البلاد كل 8 أو 9 أعوام. وأضاف "يجب علينا أيضا أن نتذكر دائما أنه كلما ارتفع معدل الفقر ارتفعت الحاجة إلى توفير المساكن.
رئيس نيجيريا يطالب بمنع زواج الصغيرات



توقيف معلمة خيرت تلاميذها بين الضرب أوالرضاعة


أوقفت معلمة زيمبابوية عن العمل ثم أحيلت الى التحقيق وذلك بعد أن خيرت تلاميذها المزعجين بين أن تضربهم بالعصا أو أن يرضعوا ثدييها كعقاب لهم! ووفقاً لما ذكرته إحدى الصحف الزيمبابوية فإن التلاميذ أبلغوا أولياء أمورهم بأن معلمتهم قررت معاقبتهم بعد أن أحدثوا أصواتا مزعجة في غرفة الدراسة وأنها خيرتهم بين أن تضرب كل واحد منهم 100 ضربة بالعصا او ان يقوموا تباعاً برضاعة ثدييها .

فما كان منهم الا ان اختاروا العقوبة الثانية. ونقلت الصحيفة عن ناظر المدرسة الكائنة في مدينة «هراري» قوله إن المعلمة أقرت بأنها أرغمت تلاميذها على رضاعة نهديها الا انها لم تعط أي مبررات لاقدامها على ذلك التصرف الغريب.

وتعكف السلطات التربوية حالياً على اجراء تحقيق حول الحادثة التي من المقرر ان يتم ابلاغ الشرطة بها تمهيداً لتوجيه تهمة اساءة معاملة أطفال الى المعلمة.