تدخل الولايات المتحدة الأمريكية، مساء اليوم، «عهداً جديداً» فى اللحظة التى يتلو فيها الرئيس الأمريكى باراك أوباما القسم الرئاسى أمام الكونجرس فى ختام مراسم تنصيبه، التى استمرت ٤ أيام تحت شعار «ميلاد عهد جديد».
ويلقي اوباما خطاب التنصيب الثلاثاء بعد اداء القسم في حوالي الخامسة بعد الظهر بتوقيت غرينتش.

واوباما، اول رئيس اميركي من اصل افريقي، خطيب مفوه ويعتقد انه سيكون لخطابه الاثر في احياء الامل كما فعل ابراهام لنكولن الذي يعتبر خطاب التنصيب الثاني الذي القاه الافضل بين الرؤساء الاميركيين.


وفى اللحظة التى يستقبل فيها الأمريكيون أوباما كأول رئيس أمريكى أسود، بمراسم تاريخية، يتوقع أن يحضرها ٢ مليون شخص أمام مبنى الكونجرس، حيث سيتلو أوباما اليمين الدستورية، يودعون الرئيس السابق جورج بوش، الذى وصلت شعبيته بين الأمريكيين إلى ٢٢٪، وهى أقل نسبة فى تاريخ رؤساء أمريكا، حسب استطلاع لصحيفة «واشنطن بوست».

ودعا أوباما - خلال حفل موسيقى، أقيم أمس الأول بمشاركة عدد كبير من النجوم وحضور مئات الآلاف من الأشخاص فى موقع نصُب الرئيس الراحل إبراهام لنكولن الرمزى فى واشنطن - الأمريكيين إلى «الاتحاد».

فى غضون ذلك، أشارت تقارير صحفية لشبكة «فوكس نيوز» الإخبارية ووكالة أنباء «أسوشيتد برس» إلى أن إحدى القيادات الدينية التى ستشارك فى صلوات جماعية، بمناسبة تنصيب أوباما، تترأس منظمة إسلامية ارتبط اسمها بحركة «حماس»،

وستنضم أنجريد واتسون، رئيس الجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية، إلى رجال دين من الطائفتين المسيحية واليهودية فى تلاوة صلوات جماعية، من أجل الرئيس الأمريكى المقبل، حسب ما ذكره موقع «بوليتيكو» الإخبارى،

فيما قالت الناطقة باسم حفل تنصيب أوباما، ليندا دوجلاس: «يسرنا أن تكون ماتسون جانباً من البرنامج الشامل، الذى يرحب بالناس من جميع العقائد، ويتماشى مع رسالة الرئيس المنتخب الداعية للوحدة.. كل هذا الجمع يدعو إلى التسامح».

فى الوقت نفسه، أعلن مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية «كير» فى بيان أن ١٢ منظمة إسلامية أمريكية سترحب بتنصيب أوباما عبر إطلاق «حمائم السلام» من مسجد محمد، الذى يقع على بعد أمتار قليلة من مبنى الكونجرس. وقال «كير» إنه سيتم إطلاق ٤٤ حمامة، وهو رقم الرئيس الجديد من أجل التأكيد على أهمية دوره لإحلال السلام والعدالة فى العالم.