ماهي الديسلكسيا ؟


الديسلكسيا كلمة يو نانية وتعني عسرالقراءة ،وسببها خلل في تركيبة المخ الذي يتعامل مع تحليل اللغة ويؤثر على المهارات المطلوبة للتعلم سواء في القراءة او الكتابة او الإملاء 0عن كتاب ( معالجة بطء التعلم /جمانة محمد عبيد ص69)وتعني الد يسلكسيا صعوبة خاصة في التعلم 0وليست تعبيراعاما عن صعوبات التعلم 0
إن نسبة الذين يعانون من الديسلكسيا حوالي 10%من عدد السكان بمعنى أن كل 100 شخص بينهم عشرة اشخاص يعانون من الديسلكسيا فالمدرسة التي تحوي 400طالبا بينهم 40طالبا يعانون من الديسلكسيا وهي نسبة مرتفعة جدا،و إذا ما نظرنا إلى الخدمات التي تقدمها لهم المدارس نجد أنها خدمات قليلة لاتفي بالغرض مع جهل أكثر المعلمين بهذه الصعوبة وبعضهم يعامل التلاميذ بكل خشونه وصلف وينبزهم بألقاب

تخدش مشاعرهم لإعتقادهم أن تأخرهم في القراءة أو الكتابة أو الحساب ناتج عن كسل وإهمال وعدم تقدير لما يواجهونه من صعوبة لاإرادة لهم فيها ، وقد تنبه المختصون لهذه الصعوبة في وزاشرة التربية والتعليم / ا لإدارة العامة للتربية الخاصة فادخلت هذه الخدمه في بعض المدارس ، ولكنها لاتزال خدمات غير كافية وبسيطه ، إذ أنها لم تشمل جميع المدارس الإبتدائية ، ولكن التربية الخاصة مشكورة ارادت أن يستفيد التعليم العام من خدمات التربية الخاصة هذا من جهه ومن جهة اخرى لاتريد للأطفال الذين يعانون من الديسلكسيا أن يعزلوا في مدارس خاصة تبعدهم عن التفاعل الإجتماعي مع غيرهم من الطلاب فعزل الأطفال يخدمهم من جهه بالتركيز عليهم والإهتمام


بهم ويحميهم من تندر زملائهم بهم وقسوة مدرسيهم عليهم ولكنه في الوقت نفسه يحرمهم من الاندماج مع غيرهم مما يسبب لهم مشكلات أخرى غير إعاقتهم ، والمشكلة الرئيسية التي عانى منها بعض معلمي صعوبات التعلم أنهم عندما بدأوا بعملهم في المدارس التي وجهوا للعمل بها ، لاحظوا أنه لايوجد وعي كافي بهذه المشكلة من بعض المعلمين والإدارة المدرسية وبعض المرشدين ، وذلك لكون هذه الخدمة جديدة ولم تعط القدر الكافي من التهيئة مما جعل صعوبات التعلم غير واضحة تماما في ذهن البعض من المعلمين والإدارة المدرسية واولياء أمور الطلاب ، أحد مديري المدارس الابتدائية لما وجه له معلم صعوبات تعلم سلمه فورا جدول معلم عادي لعدم وعيه بنوعية هذه الخدمة الجديدة التي تطبق في مدرسته 0
المصاب بالديسلكسيا لايعاني من مشكلة في الذكاء فذكاؤه عادي أو أكثر من عادي فهو يعاني من صعوبة في القراءة أو الكتابة أو الحساب ، ونجده متفوقا في بعض الدروس أو اغلبها ويستبعد من صعوبات التعلم الفئآت التالية :1- بطء التعلم وهو الطفل الذي يكون ذكاؤه أقل من المتوسط وهم (البينيون/ وتقع نسبة ذكاؤهم حسب إختبار ذكاء مقنن مابين 90-70درجة ولا يستطيعون الحصول على تقديرات عالية لاتتعدى الجيد ومعظم الراسبين والمتسربين من المدارس منهم وعادة يكون ضعفهم في جميع المواد 2- الأطفال الذين يعانون من تأخر دراسي ناتج عن ظروف أسرية أو إجتماعية وهؤلاء درجة ذكاؤهم فوق 90درجة وهم الأطفال متوسطو الذكاء والأذكياءو هؤلاء لو تحسنت ظروفهم الأسرية لم يعد لديهم مشكلة 3-الأطفال الذين يعانون من ضعف في السمع أو النظر فلا يتمكنون من سماع شرح المعلم أو رؤية السبورة 5- الأطفال : ذوي فرط الحركة وتشتت الإنتباه وهؤلاء قد يعانون من التأخر الدراسي نتيجة عدم استقرارهم أو تشتت إنتبا ههم 0
التشخيص
تشخص حالات من يعاني من الديسلكسيا بواسطة إختبارات خاصة يخضع لها التلميذ بالمدرسة وعن طريق هذا الإختبار يتحدد ما إذا كان الطفل يعاني من الديسلكسيا أم لا با ستبعاد الحالات الخمس آنفة الذكر ، ثم يحول الطفل إلى غرفة في المدرسة مجهزة لهذا الغرض بوسائل معينة وسبورة خاصة وتسمى بغرفة المصادر، بحيث يقوم معلم صعوبات التعلم بالتركيزعلى الطفل فرديا بتدريبه على المهارات التي لم يتقنها سواء كانت مهارة القراءة أو الكتابة أو الحساب ، ثم يعود لفصله مع زملائه 0
كيف نتعرف على الطفل المصاب بالدسلكسيا ؟
1- عندما يخلط الطفل الكلمات والحروف الأرقام فيكتب مثلا 51-15 ويتأخر في النطق0
2- صعوبة تنفيذ بعض المهام الروتينية كلبس الملابس أو ربط الحذاء أو لبس الحذاء الأيسر مكان الأيمن وغير ذلك0
3- يعاني المصاب بالديسلكسيا من صعوبة في التآزر الحركي كأن يقع من يده الشيء مثل أن يحمل كأسا من الماء فيقع من يده 0
4- صعوبة في التركيز والمتابعة عندما تقرأله قصة
5- وجود حالات مشابهة في أسرته بمعنى أن هذه الإعاقه وراثية 0
6- يلاحظ أن المصاب بالديسلكسيا عندما تخاطبه لايرد عليك كأنه أصم لايسمع 0
هذا وينبغي التنبه إلى شيئين الشيء الأول ليس من الضرورة أن تنطبق كل الملاحظات السابقه على الطفل المصاب بل بعضها ، كما أنه ليس من الضرورة أن الطفل عندما يعاني من شيء منها أوجميعها أنه مصاب بالدسلكسيا ، وليس بمقدور الشخص العادي أن يحدد أن هذا الطفل مصاب بالدسلكسيا أم لا إنما الذي يستطيع ذلك هو المختص بصعوبات التعلم أو الاختصاصي النفسي بعد تطبيق الإختبار الخاص بذلك 0
حقائق علمية عن الديسلكسيا
1-لاعلاقة للديسلكسيا بمستوى الذكاء لدى الطفل 0
2-الديسلكسيا ناتج عن خلل في المخ0
3-معظم حالات الديسلكسيا وراثية 0
4- أنها تصيب الأولاد اكثر من البنات 0
5-يعمل إستخدام الكمبيوتر على الرفع من القدرات الإملائية والكتابية لدى المصاب 0
6-أن الكشف على الطفل المصاب بالديسلكسيايتم عن طريق الإختصاصي النفسي أو معلم صعوبات التعلم 0
7- لايوجد دواء أو شفاء لهذه الإعاقه تماما 0
8-لابد من الصبر وسعة الصدر لمن يتعامل مع هؤلاء المصابين 0
9- إعطاء الوقت الكافي للأطفال المصابين لإداء واجباتهم المدرسية وإختباراتهم 0
10- تقوية ثقة هؤلاء الأطفال بأنفسهم 0
11- توعية الآباء والأمهات والمعلمين والمعلمات والمرشد الطلابي والمرشدة الطلابية بحالة من يعاني من الديسلكسيا وذلك بعدم القسوة عليه دون معرفة ظروفه وسبب تصرفاته الغريبة 0
والسؤال الذي يطرح نفسه هل يدرك المعلمون والمعلمات والآباء والأمهات مايمر به هؤلاء الأطفال من صعوبات تعليمية ، قد تكون سببا في حرمانهم من الدراسة فضلا عن التفوق وما يزامن هذه الصعوبة من اضطرابات سلوكية اخرى مثل العدوانية وضعف الثقة بالنفس والشعور بالنقص والإنطواء على النفس والتبول اللآ إرادي نتيجة القسوة عليه عند إجباره على التعلم ، دون مساعدته في التغلب على معاناته 0
نعرض عليكم فيما يلي تجربة أ0 هزاع عويضة الذي يروي لنا معاناته من إحدى صعوبات التعلم ( الد يسلكسيا ، ومن اكتشفها ؟ وكيف تم توجيهه ؟ وكيف أتم دراسته ووصل إلى سلم النجاح وإلى مراتب عليا ؟ نشرت هذه التجربة في مجلة بريد المعلم التربوية ص46،47العدد التاسع- مايو 2007 0
هزاع بن عبدالرحمن عويضه0
*بكالوريوس الاتصالات الانسانيةوعلم الاجتماع جامعة دنفر
*درجة الزمالة من جامعة لاندمارك مع مرتبة الشرف0
*مدرب إداري وإشرافي ومطوربرامج لمنظمة الطيران الدولية 0
*شارك في ندوة صعوبات التعلم في جدة 0
*يقدم المساعدات والدعم العلمي لذوي صعوبات التعلم 0
عدت مع والدي إلى المملكة العربية
السعودية بعد 7سنوات قضيناها في الولايات المتحدة نشأت أثناءها أنا وأختي كأننا أمريكيان ، نتحدث الإنجليزية معظم الوقت حتى أصبحت لغتنا الأساسية الأنجليزية بدلا من العربية 0
بعد وصولنا كان علينا الذهاب للمدرسة ،لذا أوصى جدي المعلمين بالاهتمام والعناية بي ؛لأنني لم أكن أعرف إلا الإنجليزية ، وبذلك أصبحت مركز اهتمام جميع العاملين في المدرسة 0 وقد قدمني الأستاذ حسين معلم الصف الأول الإبتدائي لزملائي في الصف ، وأوصاهم بالعناية بي ؛لعدم فهمي اللغة العربية،وعندما طلبوا مني أن أتحدث بالإنجليزية أنشدت لهم أنشودة بتلك اللغة نفسها وهو ما أشعرهم بأنني مرموق وأشبه الكبار 0
أثناء المرحلة المتوسطة والثانوية ابتعث والدي إلى العمل سفيرا في الدنمرك وهناك أعتقد المعلمون أن الصعوبات التي كنت أواجهها في المرحلة الإبتدائية في القراءة والكتابة كانت بسبب أن الإنجليزية هي لغتي 0
وقد اعتقدت أنني أصم أو ضعيف السمع وعزز هذا الشعور عندي الطريقة التي كانوا يعاملونني بها ، فقد كان المرشد في المدرسة يقول لي دائما " لاتشغل نفسك بالتقديم في الجامعة ، ومن الفضل لك الالتحاق بالكلية العسكرية " لكنني صممت على الالتحاق بالجامعة ، والحصول على درجة جامعية لتحقيق الهدف نفسه الذي حققه والدي 0
وفي يونيو 1991 حصلت على قبول من جامعة لستر في بريطانيا وهناك سارت الأمور على ما يرام ألى حين تقديم أول ورقه عمل لي عندما طلب مني أحد الأساتذة الحضور إلى مكتبه ، وسألني إذا ما كنت اعاني من ديسلكسيا أم لا؟
لم افهم ما يعني ، وأقترح علي إجراء اختبار تقوم به زوجته التي تعمل في مجال تشخيص صعوبات التعلم ، وبعد الاختبار قالت إنني اعاني ديسلكسيا شديدة ، فشعرت حينها بصدمة من هذا التشخيص لكني في الوقت نفسه سررت لتأكدي أني لست ضعيف السمع ، فبدأت بالتدريب معها ، بعد ذلك ظهرت صعوبات أخرى :
أولا: لم أستطع الحصول على دعم الجامعة 0
ثانيا: أننا كنا دائما نعمل على إتمام المهام الدراسية حتى أن رئيس المؤسسة التي كنت تحت رعايتها ، لم يسعد بوضعي فاقترح أن أنتقل إلى كلية في الولايات المتحدة ؛ حيث كان لديهم برنامج مخصص لدعم الطلاب ذوي صعوبات التعلم 0
وهناك تبين أن مستواي في القراءة والكتابة كان مستوى طفل في الصف الثالث الابتدائي 0 تفهم المعلمون مشكلتي ، وعرفوا كيف يتعاملون معها ومع اصراري على الاستمرار ارتفع مستواي إلى مستوى الصف الثامن ، وبفضل استعانتي بالله تعالى ، وبفضل الجهد الذي قمت به قبلت في جامعة دنفر لإكمال دراسة البكالوريوس ، وهناك اكتشفت موهبتي في الكتابة وأكملت كتابي الأول "مولد شاعر"، وشعرت بالفخر والحماس الشديد لأنني قمت بعمل شيء لم اكن أتوقع يوما أن أنجزه 0
وكان يوم حصولي على الدبلوم هو اسعد أيام حياتي ؛لأنني نجحت في أثبت للعالم ولنفسي أنني أستطيع النجاح ، وفي دنفر أخبرني زملائي الذين سبقوني أن ساعات دراسة اللغة الإنجليزية لن تحسب لي مثل بقية الطلاب ، مع أننا أكملنا المتطلبات نفسها ، فلم أحصل على درجة أقل من ب+في أي من دروس اللغة الإنجليزية 0
كتبت خطابا إلى رئيس قسم اللغة الإنجليزية أطلب فيه احتساب ساعات الدراسة ، وبالفعل احتسبت درجتي ، وكان ذلك اول تحد أواجهه وأتخطاه ، كنت محظوظا لأنني وجدت قانون الجامعة يؤيدني ، كما وجدت مدير مركز صعوبات التعلم والمرشد يدعماني ويساعداني كل وقت 0
أعطتني الحياة في الولايات المتحدة الفرصة لتعلم قيم وتعاليم كثيرة ، منها أن أدافع واصارع للحصول على حقي وألا أستسلم أبدا 0
خلال الفصل الدراسي الأول قدمت اختبارا لقياس المهارات التي تعلمتها في كلية لاند مارك ، وقد ساعدني على اجتيازه مهاراتي في إدارة الوقت وفي الفصل الثاني قررت أن أجري اختبار افي مركز المصادر الكاديمي ؛ لأعرف كيف أتعامل مع الزملاء والعاملين في الكلية 0وأقترحت بعض الأشياء المهمة والمفيدة التي خلصت إليها من خلال ما تعلمت وقرأت ودونتها في تقرير وسلمته إلى د0شيلا نائبة رئيس الكلية لإقناعها بأ همية وعي هيئة التدريس بكيفية التعامل مع الطلاب ذوي صعوبات التعلم 0 اقتنع د0 رايت وطلب مني الحضور وعرض وجهة نظري واقتراحاتي لمنسوبين آخرين في الكلية ، وقد سعدت لأنني نجحت في اقناع شخص واحد مسؤول في الكلية لذا أتمنى أن يستفيد كل الطلاب والمخلصين واولياء الأمور من التقرير الذي قدمته 0 واخيرا حصلت على شهادة البكالوريوس في الاتصالات ، وازدادت سعادتي عندما وهبني الله المولودة الأولى التي كانت أفضل هدية لتخرجي 0
تلك هي قصة معاناة هزاع عوضه انقلها لكم للفائدة وكم طالب عانى ماعاناه هزاع ولكنه لم يجد اليد الحانية التي تنقذه من محنته كما وجدها هزاع، للعلم هزارع رزق بمولدين احدهما يعاني ماعاناه والد ه ويبدو أن هذه الإعاقة وراثية ، ولكن هزاع واصل نجاحاته في الحياة بفضل الله وفضل إصراره على الا تقف العقبات في طريقه ، والله خير حافظا وهو أرحم الراحمين 00000000

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ