بطريرك لبنان يدين وضع صورة نصرالله بجوار العذراء على سبحة



ظهرت في لبنان سبحات مسيحية تحمل صورة الامين العام لحزب الله حسن نصرالله الى جانب صورة العذراء مريم وصور قديسين, فاستنكرها بعض المسيحيين لانها "تمس المقدسات" فيما اعتبر اخرون ان الاستنكار هدفه احداث شرخ طائفي.

وقال مصدر مسؤول في حزب القوات اللبنانية المسيحي من قوى 14 مارس/اذار التي تمثلها الاكثرية النيابية, أن "تداول هذه السبحات يمس بالمقدسات المسيحية ويشكل تطويعا للرأي العام المسيحي عبر التعود على وجود صورة نصر الله الى جانب صورة العذراء او القديس شربل".

واضاف "لا يمكننا ان نعتبر هذا العمل بريئا او ساذجا، نحن لا نتهم حزب الله لكننا نعتبر ان عليه ان يتخذ التدابير اللازمة, ومنها الاستنكار."


واعتبر التيار الوطني الحر بزعامة النائب المسيحي ميشال عون, المرتبط بتفاهم سياسي مع حزب الله ابرز اطراف الاقلية النيابية, ان حملة القوات هدفها احداث شرخ طائفي لاسباب انتخابية.

وفي برنامج عرض على شاشة محطة "او تي في" الناطقة باسم التيار, ادرج مقدم الحلقة حملة القوات اللبنانية في اطار "مسلسل الكذب والاشاعات", معتبرا ان "تشويه الوقائع تناول هذه المرة مسألة طائفية تحريضية لا اساس لها".

من ناحيته, دان البطريرك الماروني نصر الله صفير ادخال صور لبعض القادة السياسيين في سبحات الصلاة.

وقال صفير ،الثلاثاء الماضي امام وفد طالبي زاره مستنكرا هذا الامر, "نحن مثلكم تعجبنا لخلط الامور, ونأمل ممن يقوم بمثل هذه الاعمال ان يرتدع عنها".

واضاف "ما دخلت السياسة شيئا الا افسدته, يجب التمييز بين الدين وما هو مكرس وما هو سياسي, فلا يجوز الخلط بين الدين والسياسة".

على الجانب الاخر ،اعتبر مسؤول العلاقات الاعلامية في حزب الله حسين رحال ان ليس على التنظيم الشيعي الاستنكار "لان لا علاقة له بالعمل.

وقال رحال في حديث اذاعي "لسنا نحن من صنع المسبحة (...) ولماذا اوضح عملا لم اقم به".

واضاف ان الامر "لا يستحق الضجة التي اثيرت", مستنكرا الحملة المفتعلة التي قامت بها صحيفة "النهار" والقوات اللبنانية.

كانت القوات اللبنانية قد شنت حملة على ظهور هذه السبحات, خصوصا عبر موقعها على شبكة الانترنت, كما نشرت صحيفة "النهار" القريبة من الاكثرية النيابية الاسبوع الماضي تحقيقا حول الموضوع.





المصدر : ايجى نيوز