بسم الله الرحمن الرحيم

الحكومة المقالة توزع تعويضات على متضرري غزة





أعلنت الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة الجمعة أنها شرعت بتنفيذ خطة طوارئ أعدتها من أجل التخفيف عن الفلسطينيين وتوفير أماكن أكثر أمنا للمتضررين والمهدمة بيوتهم وتزويدهم بمواد الإغاثة العاجلة وتفعيل كل الجهود للعمل الإغاثي بأشكاله المختلفة.

وقال المتحدث باسم الحكومة المقالة طاهر النونو إن الحكومة بدأت بعد إعلان وقف إطلاق النار "في تنفيذ المرحلة الثانية من الجهود تجاه الأضرار والدمار الكبير الذي خلفته العمليات العسكرية في غزة وذلك على صعيدين متزامنين الأول جهود إحصاء وحصر الأضرار التي خلفتها الهجمة الإرهابية على شعبنا والثاني الشروع بعمليات الدعم والإسناد للمتضررين وتخفيف الواقع المأساوي الذي يعيشونه وبذل كل الجهود لتغيير هذا الواقع".

وأضاف أن الحكومة والتي شكلتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قررت البدء في تقديم مساعدة عاجلة لإيواء الأسر التي هدمت وتضررت منازلها حيث ستقدم بدءا من يوم الأحد القادم مبلغ أربعة آلاف يورو لكل رب أسرة هدم منزله أو شقته بشكل كامل ومبلغ ألفي يورو لمن تضرر منزله بشكل جزئي ولم يعد صالحا للسكن.

وأشار إلى أن هذه المساعدات التي ستبلغ ما بين 35-40 مليون دولار هي لجهود الإيواء وليست تعويضا عن المنازل المهدمة.

كما قررت الحكومة المقالة صرف مبلغ ألف يورو لكل أسرة شهيد ومبلغ خمسمائة يورو لكل جريح من جرحى هذه الحرب المدمرة.

في السياق ذاته قال مسؤولون في السلطة الفلسطينية في رام الله إن إسرائيل منعتها من تحويل نحو ستين مليون دولار نقدا إلى قطاع غزة لدفع رواتب موظفيها وغيرهم ممن أضرت بهم الحرب التي بدأت في 27 ديسمبر/كانون الأول.

ووفقا لمصادر محلية فقد دمر أكثر من خمسة آلاف منزل بشكل كلي أو جزئي كما دمرت معظم المراكز الأمنية والحكومية بجانب مساجد ومستشفيات وطرق عامة

المطالبة بفتح المعابر

في الوقت نفسه طالب مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية جون هولمز السلطات الإسرائيلية بفتح جميع معابر قطاع غزة من أجل الإسراع في إدخال إمدادات الإغاثة.

وجاءت تصريحات هولمز في مؤتمر صحفي في القدس الجمعة بعد يوم من زيارته لغزة لتفقد آثار العدوان الإسرائيلي.

وقال هولمز إن على الأمم المتحدة مناشدة المجتمع الدولي لتقديم مئات الملايين من الدولارات للمساعدة على تخطي ما وصفه بالأزمة الإنسانية الحقيقية في قطاع غزة الناجمة عن الحرب الإسرائيلية.

وأوضح في تصريح للجزيرة أن الأمم المتحدة تتعاون مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وأي جهة سياسية أخرى لتقديم مساعداتها بغض النظر عن الظروف السياسية ودعا إلى ضرورة التوصل إلى اتفاق سياسي بين الفرقاء الفلسطينيين.

وقد تفقد هولمز الدمار الذي خلفته الحرب الإسرائيلية، وزار العديد من المواقع التي استهدفها القصف في قطاع غزة.

واستبعدت إسرائيل في وقت سابق فتح معابر قطاع غزة إذا كان ذلك يفيد حماس، حسب ما صرح به مستشار رفيع لرئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت.

معبر رفح

من ناحية أخرى قال مسؤول حدودي مصري إن مصر سمحت بعبور العشرات من العالقين الفلسطينيين بغزة إلى أراضيها عبر معبر رفح الحدودي وذلك للمرة الأولى منذ بدء العدوان الذي شنته إسرائيل على قطاع غزة أواخر الشهر الماضي.

وأضاف أنه تم السماح أيضا بعودة 93 فلسطينيا من العالقين في الجانب المصري إلى قطاع غزة.

كما فتحت السلطات المصرية معبر رفح الحدودي أمام عبور الجرحى الفلسطينيين للعلاج داخل المستشفيات المصرية ووصل
إلى الجانب المصري حتى الثالثة من عصر اليوم بالتوقيت المحلي نحو عشرة جرحى فلسطينيين.

وأضاف أن 44 جريحا فلسطينيا و38 مرافقا لهم وصلوا إلى الأراضي المصرية الخميس، بينما تم إدخال نحو 26 طبيبا من منظمة أطباء بلا حدود الدولية وذلك للمساهمة في علاج الجرحى الفلسطينيين.

المصدر: وكالات