أعلنت فرنسا الجمعة انها سترسل اسطولا تحمل طائرات هليكوبتر لمراقبة المياه الدولية قبالة سواحل قطاع غزة في اطار جهود لتدعيم وقف اطلاق النار هناك. وأفاد بيان صادرعن مكتب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ان "الامر العاجل الان هو تدعيم وقف اطلاق النار وهذا يتطلب اتخاذ اجراء انساني .. وقف كامل لتهريب الاسلحة الى غزة واعادة فتح المعابر الحدودية بشكل دائم واعادة الاعمار والمصالحة بين الفلسطينيين."

وكان ساركوزي قد قام بجولتين دبلوماسيتين في الشرق الاوسط خلال الهجوم الاسرائيلي على غزة لمحاولة التوصل الى وقف لاطلاق النار، وقال ان فرنسا مستعدة للمساعدة في احلال السلام بأي وسيلة باستطاعتها.
وادى الهجوم الاسرائيلي الذي شنته اسرائيل على مدى 22 يوما لمنع نشطاء حماس من اطلاق صواريخ على جنوب اسرائيل الى مقتل 1300 فلسطيني واصابة اكثر من 5000 اخرين. وفي المقابل قتل 13 اسرائيليا منهم 10 جنود و3 مدنيين جراء صواريخ اطلقتها حماس.

ودعا البيان الصادر عن مكتب ساركوزي الى التعاون الوثيق باسرع ما يمكن بين الادارة الامريكية الجديدة والشركاء الاوروبيين لتقديم اقتراحات بشأن اجراءات تكميلية للتصدي لتهريب الاسلحة برا وبحرا. وكانت اسرائيل قد رفضت في وقت سابق أمس عددا من النداءات الدولية الاخرى باعادة فتح المعابر الحدودية مع غزة بشكل كامل.