لقد كنت كبقية الورود
أعيش حياتي
كما يحلوا لي
غير مكترث بتقلبات الزمن
أتمايل طرباً على شدو الطيور
وأرقص فرحاً مع أحلى الزهور

لقد إستوقفتني تعبيرات نظراتك
التي جعلتني أقول
بأنك قد أعجبت فيما يبدو لي بلوني
وإستهواك عبير عطري
وجذبتك رقتي ونعومتي

فأصبحت تعتني بي دون سواي
وتوليني جلً إهتمامك وعنايتك

وذات يوم
أتيتني وكلك شوق إلى لقياي
وكلك حنين إلى رقة محياي

ولكن لا أعلم ماذا حصل لي
لقد أخطأت
ولا زلت أتجرع مرارة خطئي
عندما إستبدلت رقتي ونعومتي
بشوك قد جرحك
وعذبك ... وأسال دمعك

قسوتي معك ... وظلمي لك