الحضري لم يوقع للإسماعيلي حتى الآن و"الفلوس" تعوق إتمام الصفقة


على الرغم من التقارير الصحفية التي أكدت اقتراب حارس مرمى منتخب مصر الدولي عصام الحضري المحترف بنادي أف سي سيون السويسري من الإنضمام لصفوف الإسماعيلي، إلا أن الأنباء القادمة من المحافظة تشير إلى أن اللاعب مايزال متردداً حتى الآن في التوقيع على عقود إنتقاله للدراويش.


وكان حارس الأهلي السابق قد اجتمع أول من أمس الجمعة مع رئيس الإسماعيلي نصر أبو الحسن في وجود وكيل أعماله، في أحد أشهر فنادق دبي بالإمارات، وذلك لوضع الرتوش النهائية على الإتفاق والتوقيع على العقود، وهو مالم يحدث هناك.


وكان رئيس الإسماعيلي قد أعلن عقب عودته اقتراب ناديه من الحارس الدولي، واستعداده لدفع الغرامات التي قد تصدر عن الاتحاد الدولي "الفيفا" بحق اللاعب بعد هروبه من الأهلي وتعاقده مع سيون أثناء سريان عقده مع الأول.
كما أشار إلى أن اللاعب وافق منذ فترة على الانتقال للإسماعيلي، ولكن الإجتماع الأخير جاء لتسوية النقاط الخلافية مع وكيل أعمال اللاعب ونادي سيون السويسري.


وأوضح أبو الحسن أن سيون طلب مليون يورو و200 ألف لإرسال بطاقة اللاعب الدولية، في الوقت الذي عرض فيه ناديه ألف يورو، موضحاً استعداد الكثير من محبي النادي للمساهمة في دفع المبلغ المتبقي لإتمام الصفقة.


وعلى الرغم من أن رئيس الإسماعيلي أرجع تعثر الصفقة حتى الآن إلى مغالاة سيون في المقابل المالي المطلوب، إلا أن الأنباء القادمة من الإسماعيلية تؤكد أن الحارس مازال متردداً في اتخاذ تلك الخطوة، وتشير أيضاً إلى مغالاته هو الآخر في قيمة عقده، والذي وصل إلى 2 مليون جنيه سنوياً.


وكان الحضري الذي انتقل إلى سيون فبراير الماضي في صفقة هزت الأوساط الرياضية وغير الرياضية بالبلاد، قد أكد من قبل أنه لن يعود إلى مصر سوى للنادي الأهلي، قبل أن تنتشر أنباء مفاوضاته مع الإسماعيلي التي زادت التوتر بينه وبين الجماهير الحمراء بدرجة كبيرة.


وينتظر الحارس الدولي الذي فشل في الحصول على عقد في الدوري الفرنسي عكس ما أعلنه في أكثر من مناسبة خلال الفترة الماضية، عقوبات قد تكون مخففة من "الفيفا" بعد إنتقاله إلى سيون خلال سريان عقده مع النادي الأهلي.