قال جمال مبارك، أمين السياسات بالحزب الوطنى، إن «القضية الفلسطينية فى دمنا إلى أن تتحرر الأراضى المحتلة، ونحن مع مقاومة الاحتلال، ولكننا لسنا فى حاجة إلى من يعلّمنا ماذا نفعل».وأكد - فى المؤتمر الذى عقدته أمانة الحزب فى القاهرة، أمس - أن مصر ليس لها مطامع فى فلسطين أو السودان أو أى دولة أخرى.وتساءل: «ماذا فعلت الدول التى انتقدت دور مصر، واعترضت على مبادرتها لإنهاء الحرب على غزة؟». وهاجم أمين السياسات بعض الرموز الفكرية والإعلامية، قائلاً: «إنها لجأت إلى معارضة الدور المصرى لمجرد الظهور على شاشات التليفزيونات»، واتهم بعض القنوات بأنها تحاول إثارة الشعب المصرى ضد حكومته بترويج معلومات مغلوطة. وأضاف أن العالم العربى يستمد قوته من قوة مصر، موضحًا أن المبادرة المصرية، التى أعلنها الرئيس مبارك، هى التى تم تنفيذها بالكامل، رغم كل الاعتراضات التى واجهتها.

من جانبه، شن الدكتور زكريا عزمى، الأمين العام المساعد للحزب، هجومًا شرسًا ضد حزب الله وسوريا، قائلاً: «الشيخ حسن قصف إسرائيل بالصواريخ، وأول ما وصلت قال مش أنا.. والثانى - فى إشارة إلى الرئيس السورى بشار الأسد - كان ممكن يحرر بلاده التى لم تطلق رصاصة واحدة منذ ٤٠ عامًا، ولكنه فضل المزايدة على مصر».
وأضاف عزمى أن مصر حريصة على تأمين حدودها ولن تقبل بوجود أى قوات خارجية على أرضها، وأنهى كلمته قائلاً: «إحنا معاكى يا فلسطين بدون شعارات».