إتكهرب هتذاكر ميه ميه

(حلو العنوان صوح )




أظهر بحث أجراه علماء فى ألمانيا أن تمرير تيار كهربائى على فروة الرأس أثناء النوم قد يساعد الطلبة على الدراسة
استعدادا لاداء الامتحانات. ووجد العلماء إن تحفيز معتدل بتردد كهربائى صحيح نشط ذاكرة المتطوعين لخوض التجربة. ويبدو إن التيار ذى الفولتية المنخفضة عزز من "موجة النوم البطيئة"- وهى المرحلة ......العميقة من النوم التى سبق وان ربطت بذاكرة الكلمات


وحسن طلبة الطب الذين تعرضوا للتحفيز من أدائهم فى مهمة الاستذكار وأظهروا زيادة فى التذكر أكثر بمرتين من مجموعة الطلبة الذين لم يتعرضوا للتحفيز. ولم تتأثر أنواع أخرى من الذاكرة مثل مهارة التعلم بالتحفيز الكهربائي.


بالاضافة إلى ذلك فأن الاشخاص اظهروا تذكرا أفضل للكلمات إذا ما استغرقوا فى غفوة قصيرة بعد حفظ الكلمات. ويظهر البحث الذى قام به الدكتور يان بورن وزملاؤه فى جامعة لوبيك فى ألمانيا إن التأثير زاد بالتحفيز الكهربائي.


والتيار الكهربائى المطبق على الطلبة عبر الكترودات مثبتة على فروة الرأس أرسل ذبذبات بذات التردد الذى تطلقه خلايا الدماغ العصبية خلال فترة "موجة النوم البطيئة".


وطلب من المتطوعين حفظ قائمة من الكلمات قبل النوم. وأخضعت مجموعة من الطلبة إلى التحفيز الكهربائى ومجموعة أخرى خضعت إلى معالجة وهمية دون علم منها.


وتذكر أولئك الطلبة الذين خضعوا إلى الاجراء الوهمى ما معدله 37.42 كلمة عندما جرى اختبارهم قبل النوم و 39.50 بعد النوم. لكن المجموعة التى خضعت للتحفيز الكهربائى ازداد أداؤها من 36.50إلى 41.27 كلمة- أى شهدوا تحسنا أكثر بمرتين من المتطوعين فى المعالجة "الوهمية".


وكتب الدكتور بورن وزملاوه "إن هذا التحسن فى التذكر فى أعقاب التحفيز لافت للنظر لان أغلب المتطوعين كانوا من طلبة الطب الذين دربوا تدريبا عاليا على حفظ الحقائق واظهروا أداء حسنا فى المعالجة الوهمية".


ولم يلاحظ النوع ذاته من تعزيز الذاكرة عندما غير الباحثون تردد التيار أو عندما انتقلوا إلى مرحلة نوم مختلفة.


ويعتقد الباحثون إن التأثير يشمل منطقة قرين آمون فى الدماغ حيث تتركز ذاكرة الكلمات.


ويعتقد إن التعرض للتيار الكهربائى يدعو خلايا الدماغ العصبية إلى ترديد التردد ذاته فى وقت متزامن.


عرب اون لاين نقلا عن : إرنيست جيل –الألمانية


منقووول



. :] :] :] :] :] :]



.