حذر الأخصائيون في وكالة المعايير الغذائية البريطانية، من أن الوجبات السريعة الدسمة والمالحة أوالغنية بالسكر، قد تقصر عمر الأطفال وتقتل هذه الزهور البريئة.وقال هؤلاء في صحيفة "ذي أوبزيرفر"، أنه إذا لم تتخذ خطوات إيجابية للحد من الأطعمة الدسمة التي تقدمللأطفال، فان مدة الحياة المتوقعة ليصل الإنسان إلى سن المائة ستقل فعليا.

فبعد أن كان العلماء يتطلعون إلى الوصول بالإنسان إلى عمر أطول وبصحة سليمة، فانهذا التوجه يتناقص وينعكس في خضم الحياة العصرية الزاخرة بالملوثات والموادالكيميائية المؤذية. وتشير الإحصاءات الحديثة إلى أن 8.5 في المائة من الأطفال فيسن السادسة، و15 في المائة من الأطفال في سن الخامسة عشرة، مصابين بالبدانة، ويتوقعالباحثون أن زيادة معدلات البدانة بحلول عام 2010 سيكلف الحكومة 3.6 مليار جنيهإسترليني على الأقل. وقال الباحثون أن الكثير من الأطعمة المخصصة للأطفال تحتوي علىكميات أعلى من الدهون والسكر والملح مما هو موصى به، وهو ما أدى إلى انفجار معدلاتالبدانة بين الأطفال. وكانت الدراسات الحديثة قد أظهرت أن الإعلانات الإعلامية تؤثربصورة كبيرة على الأطعمة التي يفضلها الأطفال وسلوكيات شرائهم واستهلاكهم لها، وهذهالتأثيرات لا تقتصر على العلامة التجارية فقط بل على أنواع مختلفة من الطعام أيضا.ويرى العلماء أن بالإمكان استخدام أطفال المشاهير أو الأفلام الكرتونية والرسومالمتحركة لتشجيع الصغار على تناول الأطعمة الصحية بدلا من السكاكر والوجبات الدسمة،إضافة إلى توضيح كميات الدهون والسكريات والملح المستخدمة في المنتجات على عبواتهاالخارجية
منقول