عنــــــــــــــــــد الغـــــروب


في وقت كـ هذا..
هل أصغيت سمعك لــ صوت البحر
حلقت بـ فكرك في رحاب واسعة..
تجردت من الدنيا.

عدتَ بظهرك الى الخلف..
وأغمضت عينيك وودعت مشاعرك الراحلة الى دنيا الخيال
وقبل ان تذهب قبلتها بحنو
حتى لاتتمزق روحك إربا وهي تغادركـ



رويدكـ.
صوت بعيد..
من أقاصي الذات يردد’’رويدكـ’’
لأنه يضع يديه على رأسه فقد باتت أحاسيسك بنيان متهالك
وخشي ذاك الصوت ان ينتهي أمره تحت الأنقاض
أنقاض ماضيك.وربما بعض من قسوة الحاضر
أو حتى غموووض القادم من الأياام.


تتأمل وأنت جالس على ذاك الكرسي وتحلم
بأن من غادرك ذات يوم..
يقبل من ذاك الطريق متهلل الوجه
تنتفض روحك ترتعش أعماقك كـ طير صغير في مهب ريح عاتية
ترى يديك وقد استحالت صفراء كـ اوراق الخريف
وقدميك أصابها وهن عظيم
ودمعتين تنحدر وكأنها تستجدي غيم السماء
الشحوب من حولك يرتدي فتنة مروج الربيع
والضباب يتلاشى وسحب الصيف تنقشع وتصبح الأماكن صحو جميل



منقوووووووووووووول