عليك أن تفكر مليًا كل ليلة تخلد فيها الى النوم بأن هناك شيئًا ما على سريرك قد يكون مسببًا رئيسًا لأمراضك. ففي كل وسادة نريّح رأسنا عليها يعيش فيها ملايين الفطريات التي تؤدي الى أمراض مزمنة. ويتأثر بتلك الفطريات من لا يتمتع بجهاز مناعة قوي حيث تؤدي الفطريات الى التهابات في الرئة قد تتطور الى أمراض الحساسية والربو.


وتوصل باحثون في جامعة مانشستر في لندن الى ان ملايين الفطريات التي تسكن وسائدنا تنتشر الى رؤوسنا وقد تؤدي الى أمراض خطرة ومميتة. ويقول فيكتور فرنانديز عالم الأحياء المجهرية في معهد الأمراض المعدية ان الفطريات منتشرة في كل مكان إلا انها تتركز بكميات كبيرة في الوسادات وتجد طريقا سهلا الى شعر كل منا، وتؤدي الى أمراض في الرئة وأزمات ربو خاصة لدى أصحاب المناعة الضعيفة. كما تشكل خطرًا مباشرًا على مرضى السرطان والاطفال وتحديدًا لدى الولادات المبكرة.

أما إريك سميث مدير المختبرات الجرثومية في مستشفى شاركرنسكا الجامعي في مدينة غوتنبرغ (جنوب السويد) أكد من جهته أن الوسادة تؤدي فعلاً الى أمراض تنفسية مزمنة خاصة في حال التنفس مباشرة عبر مسام الوسادة. ولفت الى ان كل وسادة تحتوي على أكثر من مليون فطرية وتنقسم الى 16 نوعًا وهناك فطرية تدعى ( Aspergillus )هي المسؤولة عن أمراض الرئة بشكل مباشر. وينصح الباحثون بالاستحمام مساء والنوم بشعر رطب حيث تنتقل الرطوبة الى الوسادة مما يؤدي الى تقييد حركة الفطريات وحصرها في مسامات القماش دون التغلل الى الشعر والرأس. كما يتطلب غسل الوسادة بشكل مستمر. أما الاصحاء منا عليهم عدم الشعور بالقلق لكن الاحتياط واجب للوقاية من أي أمراض، حسب رأي العالم فرنانديز.