موُت امة
مــالي أرى وجومــــاً في وجوهاً غير مــعبرة
وأرى نفس الوجوم في شعيرات غير مضفرة
وأرى ذاك الـــوجوم في حدائق مُـقـفـرة
وأرى نعوشــاً على الهواء مـطـيـرة
وقبوراً كثيرة في الخلاء إلا مـقـبـرة
على بابها نـقـيـع مُـراً وســكـرة
وفي يمين الباب قارورة عطراً ومبخرة
وعلى يسار الباب قتلتً ومــجــزرة
وفي يمين المقبرة بقيا أمجاد غابرة
وعلى يســارها رُفات خيلاً مٌضمرة
وخلف المقبرة أصنام وصوراً مشجرة
وفوقها أوراق باليتاً وقلماً ومحبرة
وعليها زجاجات خمراً وكئوس مبعثرة
وأقزام هناك تـنـبـش تـلـك المقبرة
وعلى لسانها ملاين الأسئلة المحيرة
والله أرها غريبةً جدا هذه المقبرة
وهناك نعشاً علية سنوات مغبرة
يشيع من فيه نساء عاريات مخمرة
وجوههن عابساتً مستبشرة
وراضيات هن ومستنكرة
وجاءُ بهي نحوا تلك المقبرة
وواروا من فيه الثـــــرة
وبكوا وضحكوا وقالوا معبرة
صــاحبة القبر المشــمرة
سائلتهم لمن هذه المقبرة
قالوا أنها لأمتك الموقرة