مجلس الوزراء يتجه بالثانوية لسنة واحدة..وربط الجامعة بالقدرات





أكد مصدر مسئول في مجلس الوزراء بأن التصور العام لتطوير الثانوية العامة سيتوافق مع توصيات المؤتمر القومي للتعليم بأن تكون الثانوية العامة سنة واحدة، قابلة للدخول في سوق العمل، وأن تكون صالحة لعدة سنوات، بالإضافة إلى التقويم الشامل للطلبة والتخلص من نظام الدروس الخصوصية ودخول الجامعة حسب قدرات الطلبة‏.‏

جاء ذلك عقب الاجتماع الوزاري الذي عقده الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء المصري الخميس وناقش خلاله وضع تصور محدد لتطوير التعليم الثانوي وسياسات القبول بالتعليم العالي، تمهيدا لعرضه علي الرئيس مبارك، بحسب صحف محلية.

وأكد نظيف خلال الاجتماع أن النظام الجديد للثانوية العامة سوف يأخذ في اعتباره تخفيف العبء النفسي والمالي عن الأسرة والطلاب، وتطبيق نظام التقييم الشامل في المدارس بما يعيد انتظام الطلبة في المدارس.

وشدد علي أهمية وجود مرونة في شكل المواد التي يتم دراستها في الثانوية العامة، وأسلوب الامتحان الذي يؤهل لدخول الجامعات بما يناسب التطور الذي تشهده العملية التعليمية في العالم ويقلل العبء وينعكس في الإعداد الشخصية للطلاب وأسلوب تفكيرهم، وأن يعتبر نظام قرار القبول في الجامعات تحقيقا للأهداف السابقة بأفضل وبأقل تأثير سلبي علي الأسرة‏.