كثيرا ما نشعر بأن هناك من قدموا لنا الكثير الذى يستحق الشكر والتقدير.... ومنا من يقدم الشكر ومنا من يعجز ولكن يظل داخله الاحساس بأنه لم يؤدى أى شىء مما يجول بخاطره من فروض الشكر والعرفان بالجميل ....وبأمانة هذا الشعور من أصعب مايكون وخاصة مع من اعطى لك الكثير

ما دفعنى لكتابة ذلك هو موت أستاذ لى أعطانى الكثير والمزيد وزودنى من خبرته فى العلم والحياة ......اختطفه الموت فجأة وهو يعدنى بالمزيد من العلم والخبرة والتشجيع لم يمهلنى الموت لحظة حتى اشكره على ما قدمه لى ولو كنت اعلم ذلك ما كنت لاتردد فى شكره كل لحظة وثانية ....

نصيحتى لكم اخواتى الاحباء واخوانى الاعزاء الا تترددوا فى شكر الله اولا ثم شكر من علموكم ولو حرف واحد ونموا لديكم الوفاء انه اكثر ما يسعد من قدم وبذل عندما يجد حصيله تعبه وجهده تتمثل فى العرفان بالجميل
اذهبوا لمدرسيكم واساتذتكم قدموا لهم وفاء تعبهم معكم ولا تدعوا خطأى يتكرر مع احدكم ورحمة الله على استاذى الدكتور(م.ا)

ولو عجزتم عن شكرهم وتقديم الوفاء لهم فلنجعل هذه الصفحة شاهدا على وفائنا لمن نحبهم وندين لهم بالكثير

اشكروهم فان من لم يشكر الناس لم يشكر الله ....ودعواتى لكم الا تفقدوا عزيزا او غاليا ودمتم بأمان الله